الكسولة ناندا تفوز بجائزة نوبل

فازت المهندسة غواري ناندا بجائزة نوبل للعلوم مع انها كسولة !! كيف ذلك وما سبب الجائزة؟

يعود موضوع الطالبة غواري ناندا قبل أكثر من خمس سنوات، حيث كانت طالبة في الجامعة وكانت كثيرة التأخير على محاضراتها. ومن عادتها اليومية صباحاُ انه كلما رن منبه الساعة ليعلن موعد المحاضرة كانت تتذمر وتغلقه وتعود للنوم. حتى طلب منهم الدكتور لأحد المواد باختراع شي جديد كنوع من المشاريع لتعدي المادة. ولأنها كسولة قررت أن تخترع لأكثر شيء تكرهه وهو (منبه الساعة) أقدام تسير!! ليس بالمعنى الحقيقي ولكن كانت الفكرة انه المنبه كلما حاول الشخص اطفائه يفر من صاحبه ويجري بالغرفة كالسيارات اللعبه للأطفال ويكون ملمسه ناعم كالسجاد.

وبعد انتهاء الفصل الدراسي وانتقالها للفصل الآخر بدأت قصتها. فقد كتبت عنها مجلة الجامعة وان هذا الاختراع سيفيد الكثير من الطلبة. وبدأت تكتب عنها اكبر المجلات والجرائد المتعلقة بالطلبة و الاختراعات وغيرها. حتى تم تكريمها بجائزة نوبل للاختراعات. وأصبحت شركة (ناندا هوم ) أحد الشركات المشهورة والمعروفة وذلك باختراعها للساعات المنبهه. حيث تم بيع ساعتها بأكثر من 45 دولة حول العالم وبألوان واشكال مختلفه قامت المهندسة بتطويرها.

تعليقي: تعجبني قصتها كثيراً فليس من الضروري أن تخترع شيئاً عظيماً لتكون عظيماً. انما عليك أن تخترع ما يحتاجه السوق والناس فعلاً.

وعليك عدم التقليل من شأن شخص مهما كان. فلا تعلم قد يكون اليوم بدل ناندا.

Image

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s