Life Doesn’t Stop

The best moments of my life are when I immerse myself in my schoolbooks and the world of academia. I always feel pure joy whenever I learn a new skill or discover a new fact. This year, while coming to the conclusion of my final course of my higher education degree, I began and ended the semester in complete silence. I loathed this specific course as it was very difficult for me; until, one day, something changed in my understanding of the subject.

After the results of the first test, with which I was not pleased with the grade I received nor did the professor of said class, he requested a meeting to discuss my issues with the subject matter.  I informed him that I was having difficulty with the subject and everyone knew that the most difficult test and exams came from this professor in specific. I also informed him of my health condition at the time, as I had recently been in a car accident and as a result of it, concentrating on my studies became an irritating obstacle. And, this is where my story begins.

My professor told me about another university professor who was with him while he was in the United States. This professor was in his fifties and in good physical condition and enjoyed excellent health. One day while at university, this professor passed out while next to me and was rushed the hospital. Once there, the doctors announced that he had fallen into a coma. His coma persisted for a long time and as a result he had to undergo more than one brain surgery to discover what had caused the coma. What was found was a hole in his brain that made treatment very difficult. As a result, this professor became disabled and had to cope with his new lifestyle.

My professor continued and told me that this person refused to accept the diagnosis that had been given to him or the fact that he had to live handicapped without a logical reason as to why. He spent his days laying in the hospital bed imagining how his life after he’d be treated would be. He would see himself driving his car from state to state during his vacations, surfing the waves, running on a daily basis enjoying his health. This continued until he was discharged from the hospital with orders to have a check up every 3 months.

This professor stood in front of the old doctor who was treating him and vowed that upon his next check up he would be walking on his feet again. Taking pity on his patient, the doctor accepted what the professor had vowed so as not to hurt his feelings and then the professor left the hospital. The professor decided to higher a full time nurse to stay with him at home so as to increase the amount of treatment sessions as possible. However, even the nurse maintained that trying to go back to his old life was not only extremely challenging but also next to impossible.

This professor continued to think positively and believed that with continued focus and effort he could regain the use of his legs again. Every time he tried to stand up, he would fall down. His nurse would weep for him, as she knew that the outcome would never change. Still, he continued trying for months, until the follow-up appointment. He walked into the doctor’s office on his feet with a cane whilst smiling at his doctor. The doctor was astounded at the extent of the miracle that was his patient’s recovery. From then, this professor’s case was written about and published in medical journals and, at the time, was talked about constantly. People, experts and physicians alike dubbed it a medical miracle.

I liked the story that my professor told me, but he continued to shock and surprise me when he revealed the identity of this other professor. It turned out that the story was actually about my university professor who was sitting and telling me the story! Not a day passed by that I didn’t see him smiling and in a good mood. He was always enjoying his health and continued to motivate others and encourage self-confidence in everyone. That day, he told me that he would help me until I got to where I wanted to be and that he likes intelligence as it helps him reach and achieve other goals.

It was here that my story began. He became the person who would guide, motivate and help me when I didn’t understand something or understand myself. He pushed and taught me to always be strong and not fear failure. The first achievement for me is when I passed the final exam with flying colors allowing me to graduate with a 4.0 GPA and honors. Afterwards, I started to focus on my goals to achieve them, and every time I would fall or fail, I would remember my professor’s story and get back up again and try again.

It isn’t wrong to fail in something or trip and fall down when we try something new. It isn’t, however, right to continue making the same mistakes and falling into the same traps. Try to write down a list of your goals and make a plan as to how you will achieve them. Break it down into as many small steps as possible, so that you can achieve your goals. Write more about yourself! Do you know all your strengths and weaknesses? Focus more on your strong suits and enjoy your life! Don’t listen to those who would seek to break you or bring you down…

Because life doesn’t ever stop… for anyone!

اكسب العميل

نعيش في عصر متطور وجديد وفي مجتمع يستقبل كل ما هو جديد. و بات العمل التجاري هدف كل شخص يرغب بأن يكون تاجر أوصاحب عمل حر. و بدأت المشاريع التجارية تتواجد وبسهولة في مواقع التواصل الاجتماعي، ومنهم من انتقل لافتتاح محلات تجارية بعد أن حصل على مدخول كبير من ارباح في مواقع التواصل الاجتماعي. وعلى كل صاحب مشروع أن يتواصل بشكل دائم مع عملائه، فالعميل اليوم أصبح أكثر دراية و فهماً للسوق ولا يمكن خداعه. والتمسك بالعميل اليوم يوفر عليك الكثير من اساليب الدعاية والاعلان مدفوعة الثمن. فمن خلال عميل واحد راضي يمكنه أن يقوم بالتحدث مع الآخرين عن منتجاتك والدفاع عنك كأنه هو صاحب هذا المشروع. أما ما حصل لي كان شيء مخالف تماماً، ففي أحد الأيام تواصلت من احدى المساريع الصغيرة وحددت موعد للحصول على الخدمة وهذه المرة الأولى التي ألجأ فيها لطلب الخدمات من هذه المشاريع في منزلي من باب دعم. فبعد تأكيدي للموعد والتزامي بالجلوس في المنزل لاستقبالهم، تأخرت الخدمة فاستفسرت من صاحبة المشروع عن هذا التأخير، فقالت بأن احدى الزبائن أخرتهم فتوجب الامر التأخير علي مدة نصف ساعة. وبعد نصف ساعة لم يصل أحد، فعاودت الاستفسار، فأجابت بأنهم في طريقهم إلي. و مرت ساعة كاملة تأخير عن موعدي الأساسي، وبعدها أخبرتني السيدة بأن التأخير حدث من عميلة موعدها يسبقني وعلي الانتظار، فأخبرتها أنني لست مسؤولة عن تأخير غيري، وان كان فعليهم إبلاغي حتى يمكنني تدارك الموضوع على الأقل، فإن لم تحترم عميلة موعدكم عليكم على الأقل احترام موعدي. ومرت ساعة ونصف عن موعدي المحدد ولم يصل أحد، فأبلغت السيدة صاحبة المشروع أنني لن أستقبل أحداً في هذا الوقت فاحترام الوقت والمواعيد عندي له قيمة عالية . اعتذرت السيدة أكثر من مرة ولكنها عذرها كان من العميلة ولم تتحمل هي سوء تصرفها وإدارتها للموضوع، الى هنا أنهيت حديثي معها وحظرت رقمها ولن أتعامل معها أبداً. ما أود توصيله هنا أنك إن كنت صاحب مشروع عليك أن تهتم بعميلك لأن إن أسأت معاملته سيقوم بنشر هذا الحديث السيء عنك وستكون هذه بمثابة دعاية تسويقية سلبية لك ، اهتم بعميلك واكسبه فستربح.

في رحيل واين داير

في الـتاسع والعشرين من شهر أغسطس استيقظنا على خبر وفاة الكاتب والمحاضر العالمي واين دايرالذي تو وهو نائم في منزله بعمر الخامس والسبعين، هذا المحاضر الذي ساعد الملايين من الناس لنقل حياتهم من الظلام الى النور. لم تكن يوماً محاضراته أو كتبه مختصة لفئة معينة من البشر، فقد نشر علمه للمسلمين والمسيحيين ، أهل الكتاب و الملحدين، السمر والبيض، العرب والأجانب ، الكبار والصغار، لم تكن يوماً رسالته لفئة محددة لم يكن يوماً يقيم الناس حسب مذاهبهم وانتمائتهم عكس ما نفعله في مجتمعاتنا العربية، بل كان يؤمن أن الأديان والأنبياء والرسل أتو لنشر الحب والسلام بين الشعوب، حتى أنه كان يحب الاسلام والمسلمين وحصل على سجادة صلاة من الشيخ الأخضر (عبدالعزيز النعيمي).

ففي الوقت الذي توفى فيه وتأثر الواعيين في العالم في خبر وفاته وفرح البعض لأنه كان دائماً يقول (أنا مستعد للموت ) وكان يحضر نفسه لتقديم محاضراته العالمية في شهر سبمبر، كان العرب يتناجرون ويحتلفون ان كان يجب أن نترحم عليه أم لا، وان كان يجب أن نصدق علمه ونقرأ كتبه أم لا، ويتمنون لو أنه ألن اسلامه قبل أن يتوفى.  وبعدها نسأل: لماذا يتفوق علينا الغرب؟!

ان كنت لا تعلم من هو واين داير سأقول لك نبذة مختصرة عن حياته.   قضى واين داير سنوات عمره الأولى ومراهقته في ملجأ للأيتام. حصل على شهادة جامعية وعمل في تدريس علم النفس والاستشارات النفسية في دامعة القديس جون في ولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية. بدأ يكتب عن التفكير الإيجابي في المجلات والكتب حتى جذب طلابه له وأصبح محاضر عالمي ينتظره الكثيرين لحضور محاضراته.

أشتهرت كتبه كثيراً وبيعت منها ملايين النسخ وترجمت لعدة لغات ومنها ( قوة العزيمة – سوف تراه عندما تؤمن به – أوقف الأعذار)

لا أعلم كم عدد الأشخاص الذين تأثروا بواين داير وتغيرت حياتهم، لكني أعلم أنه عدد لا يستهان به، فقد ترك في قلوب محبينه الحب الكبير ورسالات  مهمة يتبعونها وعلوم جميلة ينشرونها ليفيدوا الآخرين.  هكذا يرحل الكبار ،، شكراً لك واين داير لأنك غيرت مفاهيم كثيرة فينا، شكراً لأنك أثبت أن الحب للجميع والانتماء للانسانية بلا عرق ولا مذهب ولا دين وأننا جميعاً وجدنا في هذه الأرض لاعمارها.

لا ينفع كشريك

” من لا يضحك من قلبه لا تدخل معه في شراكة تجارية” مثل ياباني

هذا المثل الياباني يُعد قانون في العمل والشراكة وادارة الأعمال في اليابان، ويعتبرون ان الشخص الغير مبتهج هو شخص غير مؤهل للعمل في اي مشروع. ولو فكرنا بهذا الموضوع في مجتمعاتنا لرأينا العكس تماماً، ففي اعتقادنا ان الشخص المبتهج هو شخص يفقد هيبته وتقل قيمته وهو غير صحيح. اوضحت عدة دراسات ان الابتهاج والضحك والسعادة تعتبر العلاج الأول لكثير من الأمراض والاضطرابات. وكثير من الناس يقولون كيف نبتهج والعالم من حولنا ملىء بالهموم؟ وكيف نضحك وعلى ماذا؟ ، أولاً اصلاح العالم هذا ليس من اختصاصاتك وان اهتممت بأمور الآخرين ممتاز ولكن لا يكون ذلك هو محور حياتك، بل عليك ان تهتم بأمورك أكثر، ثانياً الابتهاج والاستمتاع بالحياة مطلب أساسي، متى كانت آخر مرة جربت شيء جديد؟ ذهبت لمكان جديد؟ غالب الأشخاص لنفس الأماكن ويأدون نفس الأعمال فيصبح أمر روتيني. قم بزيارات عديدة الى حديقة ، بحر ، تأمل المناظر الطبيعية، قم بعمل تمارين رياضية، إقرأ كتاب جديد بتخصص جديد، أو اقرأ عن السعادة. ابدأ بنفسك ثم حاول اشراك احد معك ، عليك تغيير الروتين المعتاد وكن منتبه لما تقوم به واستمتع به.

دليل فرح للفرح

daleel_farah_-1

دليل فرح ….

هو كتيب او (كتالوج) يحتوي على المعلومات الأساسية للتصميم الداخلي من تأليف المصممة الكويتية فرح الحميضي وهي من المصممات المميزات جداً وساعدت على توصيل فكرة التصميم الداخلي بطريقة سهلة وجميلة للأفراد سواء داخل الكويت أو خارجها.

يحتوي الدليل على العديد من المعلومات التي يحتاجها الأفراد لتصميم بيت العمر وأفكار تساعد على تبسيط هذه العملية لغير المحترفين فيها، كذلك شرحت ٢٠ نوع من أنواع التصاميم في المنازل وشرح مبسط عنها مع صور لكل نوع لتوصيل الفكرة، كذلك شرح لكل أقسام المنزل والغرف، وشرح مفصل عن القياسات وطرق التعامل مع المقاوم والمصمم وعملية اختيار الأثاث غيرها.

لا يعني أن الدليل يغني عن وجود المصمم لمن لا يستطيع التأثيث والتصميم بمفرده ولكنه يعطي معلومات أساسية يحتاجها كل فرد.

متوفر الدليل في موقع المصممة فرح الحميضي وانصح باقتناءه .

موقع الدليل:

http://www.daleel.farahalhumaidhi.com

مدونة فرح الحميضي:

http://www.farahalhumaidhi.com

حساب الانستغرام:

@fnhumaidhi

التنظيف اسلوب حياة

من كان يتوقع أن يسمع يوماً أن هناك بنت كويتية تختص في مجال التنظيف وتكون أول كويتية استشارية في مجال تنظيف المباني والمرافق؟ وتفتتح لها شركتها الخاص التي جاءت من هواية من صغرها، هي الكويتية فاطمة القلاف التي حوّلت بذكاء هواية الطفولة الى مهارة ثم مشروع.

لم تكن فاطمة القلاف صاحبة مشروع للتنظيف فقط بل قامت بمساعدة أصحاب البيوت على تعلم مهارات تساعد على جعل التنظيف اسلوب حياة مبني على طرق سهلة تساعد على تقليل الوقت والجهد، فقامت بتدريب العمالة المنزلية ونشر دورات تدريبية لمساعدة أكبر عدد ممكن.

حضرت لها دورة ( التنظيف اسلوب حياة) في موقع دورات دوت كوم، وأعجبت حقاً بطريقة شرح معلومة رغم اعتقادنا أنها بسيطة إلى أنها مهمة وأساسية، وطريقة شرح جداول للتنظيف وطرق تقسم البيت لعدة أقسام تسهل عملية التنظيف.

تقدم كذلك دورات عديدة أون لاين في ما يخص الترتيب أيضاً منها دورة الكبت السحري والترتيب اسلوب حياة التي ستصدر قريباً، ومساعدة الأم التي تعتني برضيع كذلك على استخدام طرق ووسائل سهلة للتنظيف، ودورة الغسيل وغيرها، وتقدم استشارات خاصة.

لها أيضاً شركة تنظيف المباني والبيوت والسيارات Clean Care Coوتقدم العديد من الخدمات الخاصة بالتنظيف.

 

فخورة ببنات الكويت وطموحهم وعملهم.

لمتابعة حساب الاستاذة فاطمة القلاف

@alqallaf_fatma

وحساب الشركة

@cleancareco

رواية نضال

 

هذه المرة الأولى التي أقرأ فيها رواية للكاتبة سعاد صليبي، لطالما أعجبتني كتاباتها ومقالاتها، وكان من الصعب الحصول على إصداراتها في الوطن العربي، كونها قامت بسحب جميع الإصدارات من دور النشر كونها لم تكن عامل مساعد للكاتبة، ورأيت أنه رأي صائب، حيث قامت بإنشاء دار نشر خاصة فيها ووصول الكتب عبر طلبها من خلال الموقع كانت من أفضل تجاربي في توفير الكتب.

أما رواية نضال..

نضال تلك الفتاة اللبنانية المؤدبة والتي كان وجودها بعد ٤ سنوات من محاولة إنجاب والديها لها قصة ( نضال )، تحكي القصة الكثير من حياة العوائل اللبنانية واختلافاتها.

تتخلها قصة حب طاهرة نقية جداً في ذلك الزمن الذي نتمنى أن نراه في واقعنا اليوم، قصة حب تحكي عن حياء بنت وشهامة رجل، عن انتظار لمجهول وإيمان بالله تعالى، وأن لو مان لك نصيب بشيء في هذه الحياة لن تكون هناك قوة في الأرض تمنعه .

قصة لطيفة لذلك الزمن وبداية موفقة للكاتبة سعاد صليبي وأترقب لقراءة بقية إصداراتها.

رواية الدوائر الخمس

خذ جسدي وحرر روحيكانت هذه الجملة الصغيرة نهاية رواية كبيرة، رواية الدوائر الخمس آخر ما أصدره الكاتب المبدع أسامة المسلم في نهاية عام ٢٠١٩، وهي رواية منفصلة عن سلسلة رواياته المشهورة.

ولأن أسامة كاتب استثنائي فلا يمكن أن تقرأ شيء من رواياته إلا وتجد ربط لو حدث واحد في إحدى رواياته.

ففي رواية الدوائر الخمس ذكر الخاتم ذو الفص الأخضر، الساحر السندي، الساحرة العربية وغيرهم وهي مرتبطة بأحداث روايات أخرى وهو ما يعد ذكاء من الكاتب وربط رائع لكتاباته.

رغم إني لا أحبذ قراءة الروايات التي يكون فيهز القليل من الرعب إلى أنني لم أستطع أن أغلق الصفحة الأخيرة حتى أنهيتها في أقل من يوم، فهذه طبيعة قرّاء أسامة ، ما أن نبدأ بقراءة الصفحة الأولى حتى نسترسل للنهاية.

رواية جميلة حدثت بين عصور مختلفة لتنتهي في عصرنا هذا في الثمانينات في شبه الجزيرة العربية وتنتهي بمأساة رغم أنها مؤلمة إلى أنها كانت الحل الأفضل للآخرين.