كتاب فن الحياة البسيطة

الكتاب الياباني فن الحياة البسيطة للكاتب شونميو ماسونو، كتاب يحتوي على ١٠٠ عادة يومية بسيطة يقوم بها اليابانيين وتحديداً رهبان الزِّن البوذا.

الكتاب مترجم للغة العربية من دار النشر ( دار التنوير) وينشر ثقافة وعادات وتقاليد البوذا وأخلاقياتهم وكأنها تشجع الآخرين على الاتزام فيها، ورغم انتشار ومحاربة الكثير لكتب عربية وأجنبية لكتب التطوير الشخصي والتنمية ىالتي لا تمثل اي توجه ديني لم ارى اي هجوم على او منع لهذا الكتاب.

من ناحية إيجابية، الكتاب يحوي نقاط وعادات مهمة صحية نفسية لأي شخص بعيداً عن التوجه الديني المطروح إن كان بامكان القارئ الفصل بين مشاعره وتوجهه الفكري وأخذ المفيد من الكتاب.

رواية مكتبة منتصف الليل

بين الحياة والموت هنالك مكتبة، وفي تلك المكتبة، تمتد الرفوف بلا نهاية، كان هذا احد اقتباسات رواية مكتبة منتصف الليل الفلسفية التي تتحدث عن نورا التي تعيش حياة مكتئبة وتحاول ان تعيش تجارب وحيوات اخرى من خلال قصص اخرى من مكتبة لكنها في كل قصة تحمل معها كتاب الندم، تعيش مع شخصيات تفتقد بعضهم لانها خسرتهم في الواقع والبعض الآخر لم تعد تعرف التعامل معهم، تعاني من اضطرابات عدة ننتقل معها ونتعاطف معها كثيراً ونعيش تجربتها ونتعرف على معاناة الشخص المكتئب، المكتئب الذي يحتاج فعلياً للمساعدة ووجود اشخاص داعمين حوله ليعود للحياة من جديد وينهض ليكمل مسيرته، تتحدث الرواية عن عدة جوانب تلامس اي شخص فينا فلا يمكن او تمر على قصة ولا تجد فيها ما يلامسك، فيها الكثير من الحكم والمعلومات، تتحدث عن الفلسفة الوجودية، نظرية الأوتار، العوالم المتوازية، البعد الخامس، تغيير الأفكار والمعتقدات، الاحتياجات الأساسية للانسان، الأمراض النفسية، وغيرها ما نلامسه في هذا العصر، رواية سلسة رائعة جداً وترجمتها رائعة جداً

قائمة الاهمال

جيم كولينز، متخصص الإدارة من ستانفورد، أمضى خمس سنوات من عمره مع فريقه البحثي للإجابة عن سؤال واحد: لماذا هناك شركات في السوق كانت (جيدة) ثم تحولت لشركات عظيمة في غضون سنوات؟ بمعنى آخر.. هناك شركات كانت في يوم من الأيام (جيدة) في مبيعاتها، وتحقق هامش ربح (جيد) ولديها حضور (جيد) بين منافسيها. نفس الشركات هذه، وصلها قائد جديد، وحولها في فترة محدودة لتصبح شركات (عظيمة) في أرباحها.. عظيمة في أهدافها.. عظيمة في تأثيرها. السؤال الصعب: هل هناك خطوات عملية نستطيع أخذها من كل هذه النماذج الناجحة؟ هل هناك قاسم مشترك بين كل هذه المنظمات؟ هل هناك خلطة سرية أحدثت الفرق؟ لأن الجواب سيفتح بابا جديدا، وسيتم نقل هذا الفيروس (العظيم) للمنظمات الأخرى.

مكث الرجل خمس سنوات في رحلة البحث عن هذا الجواب، والذي تحول لكتاب ملهم اسمه *(جيد إلى عظيم) Good To Great*، لكن الذي يهم في هذه العجالة، أن نعرف ما هي الخطوة رقم واحد التي قام بها كل قائم عظيم عند الوصول لدفة القيادة في منظمته! يقول كولنز: كنا كفريق بحث متوقعين أن الخطوة رقم واحد «أن يضع هذا القائد خطة استراتيجية.. خطة انتقالية.. عصف ذهني.. فريق استشاري عالمي.. استحواذ على منافس..» كانت هذه كلها خطوات متوقع حدوثها. لكن الذي حدث كان مختلفا تماما، والمذهل في الموضوع أنه تكرر في كل مرة مع كل هذه الشركات، برغم أنها في قطاعات مختلفة كالتغذية والأدوية والتقنية. الخطوة الملهمةوالمفاجئة في نفس الوقتأن هؤلاء القادة لم يبدؤوا بمربع (ما يجب أن نفعله الآن) To do lists، وإنما بدؤوا بالعكس تماما، وهو *(ماذا يجب أن نتوقف عن فعله) Not to do lists*، وهو ما يسميه كاتب هذه الأحرف *(قائمة الإهمال)*! عندما شرحت قائمة الإهمال لمجموعة من كبار رجال الأعمال في الرياض في ليلة تسويقية، وذكرت أنها يقصد بها ببساطة: ما هي الأعمال.. المنتجات.. التي يفترض أن نتوقف عن عملها أو إنتاجها لأنها لا تحقق لنا أهدافنا؟ سواء كانت أهدافا مالية.. أو استراتيجية.. لا بد من تحديد تلك المنتجات التي تأخذ جهدا ووقتا وعائدها علينا ضعيف، حددها أولا، ثم أهملها ثانيا، وأدخلها سلة المهملات. بعد ذلك بأسبوعين اتصل أحد رجال الأعمال الحاضرين، وذكر أنه جمع الإدارة العليا ووجه لهم (سؤال الإهمال) وكانت الصدمة أنه بالفعل هناك منتجات كان يفترض أن نوقفها من سنوات. ويضيف.. أصبحت الشركة الآن أكثر تركيزا، وأصبح هناك وقت أكبر يتم إنفاقه في مشاريع أكثر أهمية. حتى من الناحية المالية، تحسنا بشكل ملحوظ.

ويبقى السؤال المهم:ما هي الأمور التي في حياتك يجب أن تتوقف

جحيم العابرين

رواية جحيم العابرين احد الاصدارات الخمسة التي اصدرها الكاتب أسامة المسلم مع مجموعة قصصية منفصلة، تحمل طابع رعب بسيط وحجمها صغير يمكن قرائتها خلال ساعة، ومن يعرف الكاتب أسامة المسلم يعرف ذكائه بربط احداث جميع اصداراته ببعض حتى لو كانت اجزاء منفصلة وتعتبره هذه حركة ذكية منه جداً

لا أرغب بحرق أحداث الرواية ولكنها تتحدث عن فتاة وشاب يحصل لهم حدث غريب في الطريق وتدور أحداث الرواية حوله حتى تتفاجئ بنهاية صادمة لا تتوقعها وفي داخل الرواية أيضاً ستقرأ عن أحداث عن رواياته الأخريات وهذا ما أراه باعتقادي يشير لذكاء الكاتب لتسويق رواياته

ديتوكس الهاتف

قبل سنوات كتبت مقالة عن ديتوكس السوشيال ميديا، وقتها تعرضت لهجوم وتنمر غريب، اليوم في مصطلح علمي رسمي اسمه ( ديتوكس السوشيال ميديا) وينصحون فيه الأطباء لأن اكتشفو ان احدد اسباب القلق والاكتئاب اهو التلفون والسوشيال ميديا 😊..

هالمرة بتكلم عن شي اسمه ديتوكس الهاتف ( الصورة الاولى) اهو ديتوكس لكل شي يتعلق بجهازك النقال لانك تقريباً تمسكه طول الوقت وتستخدمه وتقريباً تتبرمج عليه وكل شي فيه يتخزن بعقلك اللاواعي ويأثر عليك بطريقة غير مباشرة، وقبل قريت مقال لعلم الفونج شوي اللي يهتم فيه ان فيه طريقة بعد للهاتف لان اكتشفو انه له تأثير مباشر على صحة الانسان العقلية والنفسية، انزين شلون نعدل التلفون؟ وينطبق تقريباً على كل اجهزتك ،

اولاً : قائمة الاتصال، راجع قائمة الاتصال والارقام بجهازك، هل اهي مرتبة؟ هل كل اللي فيها فعلاً تتواصل معاهم؟ والا مجرد عدد فقط؟ هل عدلت ارقام الناس اللي غيرت ارقام تواصلها ، اماكن عملها وغيرها والا عندك فوضى؟ تخلص من الارقام اللي فعلياً ما تتواصل معاك، اللي تتجاهل اتصالاتك ورسايلك، تخلص من اي شخص اسمه بقائمتك يسبب لك ازعاج لان هذي بروحها طاقة سامة ، جدد طاقتهم، وتذكر اللي ما يعدك راس مال لا تعده فايدة😉.

ثانياً: البريد الالكتروني، اكثر شي اشوفه ينرفز عند البعض بسبب البرامج الاجتماعية اهملو الرسائل الالكترونية لدرجة ان يشوفون عددها يوصل بالالاف لا يشوفونها ولا يمسحونها ، غير جذي مسجلين بقوائم بريدية كثيرة وتوصلهم اعلانات عالفاضي، الحل؟ امسحها كلها وتخلص من قوائم الاعلانات على طول رتب عناوين البريد اذا كنت تمتلك اكثر من واحد، اذا عندك اكثر من مهمة رتبهم في ملفات وخلها منظمة.

ثالثاً: برامج التلفون، يا كثرهم وما نستخدمهم، اي برنامج ما تستخدمه اكثر من ٦ شهور انت فعلياً ما تحتاجه، في برامج بعد التطوير ما تشتغل ، تخلص منها، خفف من مساحة جهازك، رتب البرامج بملفات حسب نوعها او حسب استخدامك هذي مهمة والاهم منهم كلهم، الغي الشعارات لان اليوم العلماء صنفوها انها من اكثر المشتتات العقلية للانسان.

رابعاً: خلفية جهازك: تدرون ان الشخص يتبرمج على الصور الموجودة اسرع من الكلام؟ يحتاج مجرد ٣٠ ثانية؟ ، واجع خلفية جهازك الصورة عبارة عن شنو؟ ذكرى لشي حلو؟ شي حزين؟ جملة سلبية والا ايجابية؟ كل شي له تأثير ، حاول ان الصورة تكون هادية كثر ما تقدر.

اخيراً: ملف الصور: الملف اللي بينفجر صور عند الغالبية لان ما يحاولون حتى يفرغونه بجهاز خاص او يعدلونه وتلاقي صور لها معنى ومالها معنى وتوصل بالالاف ويتكيسل يعدلها، هذي من اكبر الاغلاط اللي يسويها الناس، اذكر من سنوات كان الدكتور بشير الرشيدي ولازال كل جمعه يخصص ساعه من يومة يفرغ فيها جهازه من ملفات وصور ويسوي ابديت وانا من سنوات ملتزمة بهالطريقة واشوفها ممتازة.

في النهاية امور بسيطة تسويها ممكن تغير وايد في نفسيتك وحياتك وانت في عينك تشوفها ما تسوى بس والله لها تأثير وايد كبير ، جرب منت خسران😉

رواية ١٩٨٤

(إريك آرثر بلير) هو الإسم الحقيقي للكاتب البريطاني المعروف جورج أورويل وهو اسمه المستعار الذي اشتهر فيه من عام ١٩٠٣ ميلادي الى ١٩٥٠ ميلادي، كتب في النقد الأدبي والشعر الخيالي والصحافة الجدلية وكان يؤمن بالاشتراكية الديمقراطية ويحذر من غياب العدالة الاجتماعية.

أكثر عمل اشتهر به هي رواية ١٩٨٤ التي كتبها عام ١٩٤٩، ورواية مزرعة الحيوان التي كتبها عام ١٩٤٥، له العديد من المؤلفات التي صُنفت من أفضل الأعمال في القرن العشرين، وفي عام ٢٠٠٨ وضعته صحيفة التايمز في المرتبة الثانية في قائمة ( أفضل ٥٠ كاتب بريطاني منذ عام١٩٤٥).

دخلت مصطلحاته التي ابتكرها في الثقافة الأدبية والسياسية كـ ( الأخ الأكبر) ، ( أورويلية) التي تصف ممارسات الحكم الاستبدادي والشمولي، ( التفكير المزدوج)، ( الحرب الباردة)، ( جريمة الفكر) ، و ( شرطة الفكر).

عانى جورج من مرض السل وتوفي عام ١٩٥٠ ولم يبلغ حينها السادسة والأربعين تاركاً إرث من الكتب التي تصنف الى اليوم من أفضل الكتب.

في روايته ١٩٨٤ كتب جورج أورويل من خياله هذه الرواية والتي أعتقد كأنه سافر عبر الزمن ليرى حال مجتمعاتنا اليوم ويوصفها لنا، ففي كثير مما وصفه تعيشه في الواقع اليوم، كتأثير ظهور ( الأخ الأكبر) عبر الشاشات يوصف وضع المشاهير على وسائل التواصل الاجتماعي، كانت الكتابة تعد جريمة، واليوم محاربة المثقفين ومنع الكتب أصبح واقع، كان من الممنوع مناقشة أفكارك عليك فقط اتباع الحزب وأوامره حتى لو كانت تخالف قناعاتك، وهذا ما يشبه غسل العقول والعنصرية والقبلية وغيرها من الأمور.

لو قرأ أحدهم الرواية بشكل عام فستعجبه الرواية لكن لو تعمق بها فكرياً فسيذهل من تشابه الرواية بأحداث اليوم بها وبوجود شخوصها على أرض الواقع.

جورج أورويل

إريك آرثر بلير هو الإسم الحقيقي للكاتب البريطاني المعروف جورج أورويل وهو اسمه المستعار الذي اشتهر فيه من عام ١٩٠٣ ميلادي الى ١٩٥٠ ميلادي، كتب في النقد الأدبي والشعر الخيالي والصحافة الجدلية وكان يؤمن بالاشتراكية الديمقراطية ويحذر من غياب العدالة الاجتماعية.

أكثر عمل اشتهر به هي رواية ١٩٨٤ التي كتبها عام ١٩٤٩، ورواية مزرعة الحيوان التي كتبها عام ١٩٤٥، له العديد من المؤلفات التي صُنفت من أفضل الأعمال في القرن العشرين، وفي عام ٢٠٠٨ وضعته صحيفة التايكز في المرتبة الثانية في قائمة ( أفضل ٥٠ كاتب بريطاني منذ عام١٩٤٥).

دخلت مصطلحاته التي ابتكرها في الثقافة الأدبية والسياسية كـ ( الأخ الأكبر) ، ( أورويلية) التي تصف ممارسات الحكم الاستبدادي والشمولي، ( التفكير المزدوج)، ( الحرب الباردة)، ( جريمة الفكر) ، و ( شرطة الفكر).

عانى جورج من مرض السل وتوفي عام ١٩٥٠ ولم يبلغ حينها السادسة والأربعين تاركاً إرث من الكتب التي تصنف الى اليوم من أفضل الكتب.

رغد العيش

لا يمكن أن تكون شخص يبحث عن التغيير والتطوير والتنمية الشخصية ولم تقرأ كتاباً للكاتب روبن شارما أحد أكثر الشخصيات شهرة وعد كتبه من المؤلفات الأكثر مبيعاً حول العالم، روبن شارما حاصل على شهادة ليسانس حقوق والماجستير في القانون يعتبر من المدربين والمتحدثين الأشهر في مجال التحفيز والقيادة حول العالم. كان كثير السفر والبحث عن كل ما يمكن من أجله أن يحسن من جودة حياة الأفراد الشخصية والمهنية. له العديد من المؤلفات وآخر إصداراته كان كتاب رغد العيش الذي جمع فيه العديد من الأساليب والمهارات لتحسين حياة الآخرين بعد أن قام بتطبيقها على حياته الشخصية ورأى تأثيرها الإيجابي.

قسم الكتاب الى ثلاث أجزاء رئيسية؛ الجزء الاول كان يشرح بإسهاب عن فلسفة رغد العيش وقسمها الى أجزاء يشرح فيها كيف ممكن أن يعيش الإنسان رغد العيش مع خلال تنمية العقل والجسد والشخصية، ومهارات وأساليب تساعد على تنمية العقل وتطويره والتميز في الاتقان الشخصي من خلال التطوير الشخصي اليومي واللياقة البدنية والاسترخاء لما لهم من تأثير على عقلية الشخص و تفكيره.

فقد تحدث عن ممارسة الرياضة البدنية والرياضة العقلية والمحافظة على نمط غذائي صحي وتغيير نمط الحياة المعتاد، ومن المهم للحصول على نتائج مرضية أن يكون هناك انضباط والتزام بالارشادات المطروحة في الكتاب.

في الجزء الثاني، قدم روبت شارما ٢٠٠ نصيحة اختصرها من خلال خبرته في مجال التطوير الشخصي، رغم تكرار بعض النقاط إلا أنها تعد نقاط أساسية لعيش اسلوب حياة، كثيراً ما شرح وكرر نقطة التفكير الإيجابي و هذا أكثر ما نعانيه في مجتمعاتنا، فعقل الإنسان يفكر ما لا يقل عن ٦٠ ألف فكرة في اليوم معظمها عبارة عن أحداث ماضية ولا تمت للواقع واللحظة بصلة ، كذلك أضاف نقاط عديدة لعدة جوانب في حياة الناس من أهداف مالية و اجتماعية وصحية وغيرها حتى يحدث توازن في حياة الشخص.

في الجزء الثالث وهو الأهم في هذا الكتاب هو برنامج رغد العيش لمدة ٣٠ يوم، فالكاتب يجزم أن من يلتزم بالمعلومات والنصائح اليومية التي يقدمها وهي مقسمة على (الجسد – الشخصية- والعقل) بشكل يومي وواضح سيعيش رغد العيش وسيشعر بالفرق في جودة حياته.

قد لا يشعر القارئ المعتاد على هذا النوع من الكتب بإضافات كبيرة لكنه حتماً سيعجب بالسرد واسلوب روبن شارما والاضافات التي يضيفها والنصائح التي يقدمها خاصة أنه هو من قام بتجربتها مسبقاً.

شارع ٨٤

في شارع ٨٤ تشارينغ كروس في إنجلترا ( لندن ) تقع مكتبة تتميز ببيعها لكتب لم يعد يتم طباعتها، كانت قد رأت الكاتبة الأمريكية ( هيلين هانف) ذلك الإعلان عن المكتبة في مجلة ( مراجعة الأدب) وهي في نيويورك في ٥ أكتوبر ١٩٤٩م.

كانت مكتبة ( ماركس وشركائه ) في لندن متخصصة في إيجاد الكتب التي لم يتم إعادة طباعتها وشراء نسخ مستعملة من القراء او الكتاب ويُلقبون أنفسهم بـ ( بائعو الكتب الأثرية).

كانت الكاتبة الأمريكية ( هيلين) فقيرة نوعاً ما ومن الصعب أن تحصل على كتب أثرية لاعتقادها أنها باهظة الثمن ومن الصعب الحصول على الكثير من الكتب في نيويورك وقتها، لذلك قامت بمراسلة المكتبة لطلب نسخ مستعلمة ورخيصة من قائمة الكتب التي ترغب بها دون أن يتعدى سعر الكتاب عن ٥ دولارات.

كانت تحب إضافة كتب جديدة لمكتبتها المصنوعة من كراتين البرتقال في شقتها الصغيرة، وكانت تحب الكتب المستعملة وتفتح أكثر صفحة قرأها المالك السابق للكتاب لتعرف مالذي أعجبه كأنها تحاوره.

وبدأت مراسلاتها مع مدير المكتبة ( فرانك دويل) وأصبح يرد على كل طلب من طلباتها، وكان اصعب ما تواجهه هو تحويل العملات بين الدولار والـ شيلين ، وكانت تقوم بالتعليق أيضاً على الكتب المرسلة إما تمدح الغلاف أو تنتقد كاتب وكأنها تتحدث في نادي القراءة.

حتى أنها بدأت تهديهم هدايا وهم يردونها لها كذلك، ففي وقتها بدأ عصر الطعام المعلب فقامت بطلب طلبية مختلفة من الطعام المعلب وأرسلته لهم الى لندن مما أثار استغراب صاحب المكتبة وفريقه.

ورغم انها لم تحصل على الشهادة الجامعية لكنها كانت مثقفة جداً وتقوم بتأليف المسرحيات حتى حصلت على عرض لتأليف المسلسلات التلفزيونية وازدادت شهرتها منذ ذلك الوقت.

في نهاية الستينات مات صاحب المكتبة السيد ( ماركس) و مديرها ( فرانك) ووصل الخبر للكاتبة ( هيلين ) التي لم تستطع زيارة لندن خلال العشرين سنة الماضية من المراسلات ووكان خبر صدمة بالنسبة لها، وعلمت بأنه سيتم هدم المكتبة فقامت بزيارتها قبل ذلك.

اشتهرت الكاتبة ( هيلين ) كثيراً وألفت الكثير من الكتب حتى أنها قامت بتأليف كتب عن الملكة ( اليزابيث الثانية) التي عاصرت وقت اعتلائها عرش بريطانيا وكانت تأمل بحضور التتويج ولم تستطع.

قصة الكاتبة ( هيلين ) ملهمة كثيراً في وقت كان الحصول على الكتب من دول أخرى يعد أمراً صعباً ومع ذلك لم تتوقف أبداً، فقد ولدت في ١٥ ابريل ١٩١٦ وتوفيت في ٩ ابريل ١٩٩٧. وتأليفها لكاتبها ( شارع ٨٤ تشارينغ كروس) يعد أكثر كتبها شهرة، والذي تحول الى مسرحية وفلم أيضاً.

ملاحظة: جميع الصور هي الصور الحقيقية للكاتبة و مكتبة ( ماركس ) في لندن وبعض من رسائلها التي قامت بكتابتها ..

العصامية

في منطقة (سانت لويس) عام ١٩٠٨، (سارة بريدلاف) الشغوفة بصنع منتجات الشعر تتحدى الصعاب لتتحول من غاسلة الثياب الى أشهر تاجرة بعد سنوات من العمل، ولقبت بأول مليونيرة بعد تأسيسها شركة مدام ( سي جي ووكر) للصناعات، وكتبت عنها صحيفة ( نيويورك تايمز) مقالاً عن نجاحها.

شغفها في صنع مستحضرات الشعر نبع من فقدانها لشعرها بسبب ضغوطات الحياة التي كانت تمر بها، وكانت تؤمن أن شعر المرأة قوتها، كانت متزوجة من السيد ( ديفيس) وتم إعتقال زوجها وبعد خروجه من السجن تغيرت شخصيته كثيراً وأصبح يضربها، ولم يتحمل شكلها بعد فقدانها لشعرها فهجرها، كانت منهارة وفقدت الأمل في الحياة كثيراً.

في يوماً ما زارتها سيدة تدعى ( آدي مونرو) وهي منتجة لمنتجات إنبات الشعر وكانت معروفة في المنطقة، قررت مساعدة (سارة) بتجربة منتجها عليها، وفعلاً بعد شهور قليلة نبت شعر ( سارة ) من جديد واستعادت ثقتها بنفسها.

فقررت الطلب من السيدة ( آدي ) أن تقوم بالتسويق والبيع كمندوبة مبيعات للمنتج رغم أنها غير متعلمة، كانت ترغب أن ترى كل إمرأة سمراء سعيدة بشعرها، لكن السيدة ( آدي ) رفضت وفضلت توفير بائعات ذوات بشرة أفتح للبيع، فقامت ( سارة ) بالاستعانة بـ ٢٠ علبة وباعتها فعلاً في السوق والتحدث عن قصتها كوسيلة دعائية للمنتج وعادت للسيدة ( آدي ) لتعطيها مبلغ الربح لتقنعها بأنها تستطيع بيع المنتج، ولكن السيدة ( آندي ) اعتبرتها سرقة وان ( سارة ) لا يمكن ان تحون مندوبة مبيعات لان شكلها غير مناسب، فقررت ( سارة ) أن تبدأ بصنع منتج لشعرها.

تزوجت من صانع الإعلانات ( سي جي ووكر)، ونجحت فعلاً باكتشاف تركيبتها الخاصة بالشعر ونجحت في بيعه، وبسبب انتقال السمر وقتها في أمريكا الى منطقة ( إنديانا بوليس) نتيجة الأوضاع الاقتصادية، فقررت الانتقال للمنطقة عام ١٩١٠ لبيع منتجها والابتعاد عن السيدة ( آندي ) التي ستقوم بمضايقتها.

وبدأت بتطوير منتجها ونشر اعلانات في المنطقة وتحويل منزل عائلة زوجها الى صالون حلاقة المتخصص في الشعر، وبدأت بالعمل على عملها بطرق قانونية وإنشاء شركتها وتوفير محامي خاص فيها لتبدأ فعلياً بعملها. وبدأت أولى التحديات، فقد أهمل زوج ابنتها مكان صناعة منتجات الشعر فاحترق المنزل بالكامل، فقد اتضح في ما بعد بأن السيدة ( آندي ) تقوم بالدفع له حتى تحصل على اسرار السيدة ( وولكر ) وتعيق تقدمها.

لكن ( سارة ) لم تكن من النساء اللاتي يستسلمن بسهولة، فقررت البحث عن مستثمرين للبدء بإنشاء مصنعها الخاص بمنتجات الشعر، وحين فشلت في ذلك حاولت اللجوء الى أشهر رجل أسود على حد قولها في أمريكا وقتها وهو المتحدث ( بوكرت واشنطن) الذي كان يقدم محاضرات للرجال السود لتشجيعهم على التجارة، ولكنها لم تنجح أيضاً لأن النساء لم يكن مرحب بهم، وكان يعتقد السيد ( بوكرت) ان مواضيع الجمال والتجميل أمر تافه، ولا يرغب بأن تقوم النساء بالاستقلال المالي والتفوق على الرجال.

فقامت باقناع المؤسسات النسائية الخاصة بالسود بالاستثمار في المصنع، وقد حصلت بالفعل على الكثير من المستثمرات من بينهم زوجة السيد ( بوكرت) وقد أتاح إنشاء هذا المصنع فرص عمل للكثير، وأصبح مصنعها الأكبر في المنطقة، وبدأت بافتتاح صالونات وولكر بالكثير من المناطق وقامت بتدريب العديد من المندوبات ومديرات الأفرع لتولي تلك المهمة بعد حصولهم على أعلى مبيعات.

وقاكت ابنتها الوحيدة ( ليليا) بافتتاح صالون يدعى ( ذا دارك تاور) في ( هارلم) وانتقلت للعيش في ( نيويورك) .

قامت بعدها أيضاً بالتعاقد مع متاجر لبيع منتجاتها في نيويورك، وبسبب انشغالها الدائم بشركتها ومصنعها وتحقيق طموحها، وبالرغم من وجود زوجها بجانبها والذي يعتبر أيضاً شريكها في الشركة والمصنع فقد قام بخيانتها مع احدى مندوباتها ( دورا) والتي قامت ( آندي) بطلب ذلك منها بهدف تحطيم ( سارة ) بأي طريقة، وايضاً جعلت زوج ابنتها يقوم بسرقة مكونات خلطاتها السرية.

تعرضت بعدها لوعكة صحية خطيرة ( فشل كلوي) لم يتوفر له العلاج حينها، وطلب منها الطبيب المعالج أن تقوم بأخذ راحة من العمل مدة عام على الأقل فرفضت، قررت أن تقوم بجمع جميع موظفين شركتها وعددهم ما يقارب ١٠ آلاف إمرأة في حفل يضمهم جميعاً.

قام زوجها ( طليقها فينا بعد ) بالكشف لخطيبته ( دورا ) أن الخلطة التي قامت ( سارة ) هي بالفعل من اختراع ( آندي ) وقد قامت ( سارة ) بتطويرها، وحاولت ( آندي ) مقاضاتها وفضحها ولم تستطع فقد وثق الناس بـ ( سارة ) واستسلمت ( آندي ) للأمر.

قامت ( ليليا) ابنه السيدة ( ووكر) بتبني ( فيري ماي ) وتربيتها وتعليمها الى ان تتخرج من الجامعة، لترث فيما بعد الشركة وتكون الوجه الاعلامي لها بعد وفاة ( سارة ) عام ١٩١٩م و ( ليليا ) وأصبحت رئيسة الشركة في عام ١٩٣١ م، وقد تزجت مرتين وانجبت طفلين، ( أليليا باندلز) أحد أحفادها حافظت على إرث مدام ( سي جي ووكر ) .

اسم السيدة ( ووكر) مسجل في موسوعة ( غينيس ) للأرقام القياسية بصفتها أول مليونيرة صنعت ثروتها بنفسها في الولايات المتحدة.

من خلال هذه القصة نعرف لو رغبت إمرأة بصنع مجدها فيمكنها ذلك رغم صعوبة الظروف في تلك الفترة، وكيف بدأت من الصفر حتى وصلت للقمة، ولكن هل نعتبرها فعلاً قامت باختراع منتج منمي الشعر أم قامت بسرقته ونجحت في تسويقه؟ مجرد سؤال ..

صورة للمصنع ( صورة حقيقية )

السيدة ( ووكر ) وطاقم عملها ( الصورة حقيقية )

احد صالونات السيدة ( ووكر) وفريق العمل

صورة لاحدى اعلاناتها عن منتجات الشعر

صورة لمقالة كتبت عنها وعن قصة نجاحها

الصورة الحقيقية لها في طابع