رغد العيش

لا يمكن أن تكون شخص يبحث عن التغيير والتطوير والتنمية الشخصية ولم تقرأ كتاباً للكاتب روبن شارما أحد أكثر الشخصيات شهرة وعد كتبه من المؤلفات الأكثر مبيعاً حول العالم، روبن شارما حاصل على شهادة ليسانس حقوق والماجستير في القانون يعتبر من المدربين والمتحدثين الأشهر في مجال التحفيز والقيادة حول العالم. كان كثير السفر والبحث عن كل ما يمكن من أجله أن يحسن من جودة حياة الأفراد الشخصية والمهنية. له العديد من المؤلفات وآخر إصداراته كان كتاب رغد العيش الذي جمع فيه العديد من الأساليب والمهارات لتحسين حياة الآخرين بعد أن قام بتطبيقها على حياته الشخصية ورأى تأثيرها الإيجابي.

قسم الكتاب الى ثلاث أجزاء رئيسية؛ الجزء الاول كان يشرح بإسهاب عن فلسفة رغد العيش وقسمها الى أجزاء يشرح فيها كيف ممكن أن يعيش الإنسان رغد العيش مع خلال تنمية العقل والجسد والشخصية، ومهارات وأساليب تساعد على تنمية العقل وتطويره والتميز في الاتقان الشخصي من خلال التطوير الشخصي اليومي واللياقة البدنية والاسترخاء لما لهم من تأثير على عقلية الشخص و تفكيره.

فقد تحدث عن ممارسة الرياضة البدنية والرياضة العقلية والمحافظة على نمط غذائي صحي وتغيير نمط الحياة المعتاد، ومن المهم للحصول على نتائج مرضية أن يكون هناك انضباط والتزام بالارشادات المطروحة في الكتاب.

في الجزء الثاني، قدم روبت شارما ٢٠٠ نصيحة اختصرها من خلال خبرته في مجال التطوير الشخصي، رغم تكرار بعض النقاط إلا أنها تعد نقاط أساسية لعيش اسلوب حياة، كثيراً ما شرح وكرر نقطة التفكير الإيجابي و هذا أكثر ما نعانيه في مجتمعاتنا، فعقل الإنسان يفكر ما لا يقل عن ٦٠ ألف فكرة في اليوم معظمها عبارة عن أحداث ماضية ولا تمت للواقع واللحظة بصلة ، كذلك أضاف نقاط عديدة لعدة جوانب في حياة الناس من أهداف مالية و اجتماعية وصحية وغيرها حتى يحدث توازن في حياة الشخص.

في الجزء الثالث وهو الأهم في هذا الكتاب هو برنامج رغد العيش لمدة ٣٠ يوم، فالكاتب يجزم أن من يلتزم بالمعلومات والنصائح اليومية التي يقدمها وهي مقسمة على (الجسد – الشخصية- والعقل) بشكل يومي وواضح سيعيش رغد العيش وسيشعر بالفرق في جودة حياته.

قد لا يشعر القارئ المعتاد على هذا النوع من الكتب بإضافات كبيرة لكنه حتماً سيعجب بالسرد واسلوب روبن شارما والاضافات التي يضيفها والنصائح التي يقدمها خاصة أنه هو من قام بتجربتها مسبقاً.

شارع ٨٤

في شارع ٨٤ تشارينغ كروس في إنجلترا ( لندن ) تقع مكتبة تتميز ببيعها لكتب لم يعد يتم طباعتها، كانت قد رأت الكاتبة الأمريكية ( هيلين هانف) ذلك الإعلان عن المكتبة في مجلة ( مراجعة الأدب) وهي في نيويورك في ٥ أكتوبر ١٩٤٩م.

كانت مكتبة ( ماركس وشركائه ) في لندن متخصصة في إيجاد الكتب التي لم يتم إعادة طباعتها وشراء نسخ مستعملة من القراء او الكتاب ويُلقبون أنفسهم بـ ( بائعو الكتب الأثرية).

كانت الكاتبة الأمريكية ( هيلين) فقيرة نوعاً ما ومن الصعب أن تحصل على كتب أثرية لاعتقادها أنها باهظة الثمن ومن الصعب الحصول على الكثير من الكتب في نيويورك وقتها، لذلك قامت بمراسلة المكتبة لطلب نسخ مستعلمة ورخيصة من قائمة الكتب التي ترغب بها دون أن يتعدى سعر الكتاب عن ٥ دولارات.

كانت تحب إضافة كتب جديدة لمكتبتها المصنوعة من كراتين البرتقال في شقتها الصغيرة، وكانت تحب الكتب المستعملة وتفتح أكثر صفحة قرأها المالك السابق للكتاب لتعرف مالذي أعجبه كأنها تحاوره.

وبدأت مراسلاتها مع مدير المكتبة ( فرانك دويل) وأصبح يرد على كل طلب من طلباتها، وكان اصعب ما تواجهه هو تحويل العملات بين الدولار والـ شيلين ، وكانت تقوم بالتعليق أيضاً على الكتب المرسلة إما تمدح الغلاف أو تنتقد كاتب وكأنها تتحدث في نادي القراءة.

حتى أنها بدأت تهديهم هدايا وهم يردونها لها كذلك، ففي وقتها بدأ عصر الطعام المعلب فقامت بطلب طلبية مختلفة من الطعام المعلب وأرسلته لهم الى لندن مما أثار استغراب صاحب المكتبة وفريقه.

ورغم انها لم تحصل على الشهادة الجامعية لكنها كانت مثقفة جداً وتقوم بتأليف المسرحيات حتى حصلت على عرض لتأليف المسلسلات التلفزيونية وازدادت شهرتها منذ ذلك الوقت.

في نهاية الستينات مات صاحب المكتبة السيد ( ماركس) و مديرها ( فرانك) ووصل الخبر للكاتبة ( هيلين ) التي لم تستطع زيارة لندن خلال العشرين سنة الماضية من المراسلات ووكان خبر صدمة بالنسبة لها، وعلمت بأنه سيتم هدم المكتبة فقامت بزيارتها قبل ذلك.

اشتهرت الكاتبة ( هيلين ) كثيراً وألفت الكثير من الكتب حتى أنها قامت بتأليف كتب عن الملكة ( اليزابيث الثانية) التي عاصرت وقت اعتلائها عرش بريطانيا وكانت تأمل بحضور التتويج ولم تستطع.

قصة الكاتبة ( هيلين ) ملهمة كثيراً في وقت كان الحصول على الكتب من دول أخرى يعد أمراً صعباً ومع ذلك لم تتوقف أبداً، فقد ولدت في ١٥ ابريل ١٩١٦ وتوفيت في ٩ ابريل ١٩٩٧. وتأليفها لكاتبها ( شارع ٨٤ تشارينغ كروس) يعد أكثر كتبها شهرة، والذي تحول الى مسرحية وفلم أيضاً.

ملاحظة: جميع الصور هي الصور الحقيقية للكاتبة و مكتبة ( ماركس ) في لندن وبعض من رسائلها التي قامت بكتابتها ..

Happiness

Before I start discussing the concept of happiness, answer the following two questions:

  1. Are you a person who believes that they have happiness in their lives?
  2. If someone offered you happiness, would you accept it?

If you answered with a firm ‘yes’ to both of these questions, keep reading this article. If you answered ‘no’ to them, then ignore this article and start trying to change your perspective and beliefs about what happiness is.

Most people believe that happiness is only reserved or felt by those whom are by nature happy or successful or wealthy. But this concept is all wrong! In fact it is an incorrect stipulation of people in general.

The choice to be happy is made by you when you decide that is how you want to feel and how you want to live your life. Happiness is a very important part of life in general. Your happiness can reflect on others and help them become happy. Part of this is a responsibility on you to be a role model for others. Some people who are not happy with their lives may be inspired by the fact that you have found your own happiness and venture to do the same with theirs. Not only does this benefit those around you, but it also increases your own happiness exponentially.

If you harbor negativity in your concept of life, venture to shift that perspective from one of negativity to positivity using a very simple exercise. Take a paper and fold it in two. Then at the top of the right-hand section write “Negative Thought” and on the left-hand section write “Positive Thought”. Your task is to convert negative thoughts into positive ones. For example, if under the “Negative Thought” section you write, “Happiness is reserved for the wealthy” then in the “Positive Thought” section change that thought to, “I am happy with who and what I am!”

Once you are done doing this for all of your negative thoughts, rip, remove or discard the “Negative Thoughts” section and keep the “Positive Thoughts” section. Read and repeat the positive thoughts that you have written every morning when you wake up, every evening before you go to sleep and throughout the day for a minimum of 21 days. What you will find is a huge shift in your belief and concept of happiness. You will see a change in yourself and find yourself being more happy and accepting of the fact that you have happiness in your life.

Being happy is a choice that have during the here and now. It is up to you to believe that you have it and it is your right and responsibility to believe and take it when you feel like it isn’t there!

Life Doesn’t Stop

The best moments of my life are when I immerse myself in my schoolbooks and the world of academia. I always feel pure joy whenever I learn a new skill or discover a new fact. This year, while coming to the conclusion of my final course of my higher education degree, I began and ended the semester in complete silence. I loathed this specific course as it was very difficult for me; until, one day, something changed in my understanding of the subject.

After the results of the first test, with which I was not pleased with the grade I received nor did the professor of said class, he requested a meeting to discuss my issues with the subject matter.  I informed him that I was having difficulty with the subject and everyone knew that the most difficult test and exams came from this professor in specific. I also informed him of my health condition at the time, as I had recently been in a car accident and as a result of it, concentrating on my studies became an irritating obstacle. And, this is where my story begins.

My professor told me about another university professor who was with him while he was in the United States. This professor was in his fifties and in good physical condition and enjoyed excellent health. One day while at university, this professor passed out while next to me and was rushed the hospital. Once there, the doctors announced that he had fallen into a coma. His coma persisted for a long time and as a result he had to undergo more than one brain surgery to discover what had caused the coma. What was found was a hole in his brain that made treatment very difficult. As a result, this professor became disabled and had to cope with his new lifestyle.

My professor continued and told me that this person refused to accept the diagnosis that had been given to him or the fact that he had to live handicapped without a logical reason as to why. He spent his days laying in the hospital bed imagining how his life after he’d be treated would be. He would see himself driving his car from state to state during his vacations, surfing the waves, running on a daily basis enjoying his health. This continued until he was discharged from the hospital with orders to have a check up every 3 months.

This professor stood in front of the old doctor who was treating him and vowed that upon his next check up he would be walking on his feet again. Taking pity on his patient, the doctor accepted what the professor had vowed so as not to hurt his feelings and then the professor left the hospital. The professor decided to higher a full time nurse to stay with him at home so as to increase the amount of treatment sessions as possible. However, even the nurse maintained that trying to go back to his old life was not only extremely challenging but also next to impossible.

This professor continued to think positively and believed that with continued focus and effort he could regain the use of his legs again. Every time he tried to stand up, he would fall down. His nurse would weep for him, as she knew that the outcome would never change. Still, he continued trying for months, until the follow-up appointment. He walked into the doctor’s office on his feet with a cane whilst smiling at his doctor. The doctor was astounded at the extent of the miracle that was his patient’s recovery. From then, this professor’s case was written about and published in medical journals and, at the time, was talked about constantly. People, experts and physicians alike dubbed it a medical miracle.

I liked the story that my professor told me, but he continued to shock and surprise me when he revealed the identity of this other professor. It turned out that the story was actually about my university professor who was sitting and telling me the story! Not a day passed by that I didn’t see him smiling and in a good mood. He was always enjoying his health and continued to motivate others and encourage self-confidence in everyone. That day, he told me that he would help me until I got to where I wanted to be and that he likes intelligence as it helps him reach and achieve other goals.

It was here that my story began. He became the person who would guide, motivate and help me when I didn’t understand something or understand myself. He pushed and taught me to always be strong and not fear failure. The first achievement for me is when I passed the final exam with flying colors allowing me to graduate with a 4.0 GPA and honors. Afterwards, I started to focus on my goals to achieve them, and every time I would fall or fail, I would remember my professor’s story and get back up again and try again.

It isn’t wrong to fail in something or trip and fall down when we try something new. It isn’t, however, right to continue making the same mistakes and falling into the same traps. Try to write down a list of your goals and make a plan as to how you will achieve them. Break it down into as many small steps as possible, so that you can achieve your goals. Write more about yourself! Do you know all your strengths and weaknesses? Focus more on your strong suits and enjoy your life! Don’t listen to those who would seek to break you or bring you down…

Because life doesn’t ever stop… for anyone!

اكسب العميل

نعيش في عصر متطور وجديد وفي مجتمع يستقبل كل ما هو جديد. و بات العمل التجاري هدف كل شخص يرغب بأن يكون تاجر أوصاحب عمل حر. و بدأت المشاريع التجارية تتواجد وبسهولة في مواقع التواصل الاجتماعي، ومنهم من انتقل لافتتاح محلات تجارية بعد أن حصل على مدخول كبير من ارباح في مواقع التواصل الاجتماعي. وعلى كل صاحب مشروع أن يتواصل بشكل دائم مع عملائه، فالعميل اليوم أصبح أكثر دراية و فهماً للسوق ولا يمكن خداعه. والتمسك بالعميل اليوم يوفر عليك الكثير من اساليب الدعاية والاعلان مدفوعة الثمن. فمن خلال عميل واحد راضي يمكنه أن يقوم بالتحدث مع الآخرين عن منتجاتك والدفاع عنك كأنه هو صاحب هذا المشروع. أما ما حصل لي كان شيء مخالف تماماً، ففي أحد الأيام تواصلت من احدى المساريع الصغيرة وحددت موعد للحصول على الخدمة وهذه المرة الأولى التي ألجأ فيها لطلب الخدمات من هذه المشاريع في منزلي من باب دعم. فبعد تأكيدي للموعد والتزامي بالجلوس في المنزل لاستقبالهم، تأخرت الخدمة فاستفسرت من صاحبة المشروع عن هذا التأخير، فقالت بأن احدى الزبائن أخرتهم فتوجب الامر التأخير علي مدة نصف ساعة. وبعد نصف ساعة لم يصل أحد، فعاودت الاستفسار، فأجابت بأنهم في طريقهم إلي. و مرت ساعة كاملة تأخير عن موعدي الأساسي، وبعدها أخبرتني السيدة بأن التأخير حدث من عميلة موعدها يسبقني وعلي الانتظار، فأخبرتها أنني لست مسؤولة عن تأخير غيري، وان كان فعليهم إبلاغي حتى يمكنني تدارك الموضوع على الأقل، فإن لم تحترم عميلة موعدكم عليكم على الأقل احترام موعدي. ومرت ساعة ونصف عن موعدي المحدد ولم يصل أحد، فأبلغت السيدة صاحبة المشروع أنني لن أستقبل أحداً في هذا الوقت فاحترام الوقت والمواعيد عندي له قيمة عالية . اعتذرت السيدة أكثر من مرة ولكنها عذرها كان من العميلة ولم تتحمل هي سوء تصرفها وإدارتها للموضوع، الى هنا أنهيت حديثي معها وحظرت رقمها ولن أتعامل معها أبداً. ما أود توصيله هنا أنك إن كنت صاحب مشروع عليك أن تهتم بعميلك لأن إن أسأت معاملته سيقوم بنشر هذا الحديث السيء عنك وستكون هذه بمثابة دعاية تسويقية سلبية لك ، اهتم بعميلك واكسبه فستربح.

رواية نضال

 

هذه المرة الأولى التي أقرأ فيها رواية للكاتبة سعاد صليبي، لطالما أعجبتني كتاباتها ومقالاتها، وكان من الصعب الحصول على إصداراتها في الوطن العربي، كونها قامت بسحب جميع الإصدارات من دور النشر كونها لم تكن عامل مساعد للكاتبة، ورأيت أنه رأي صائب، حيث قامت بإنشاء دار نشر خاصة فيها ووصول الكتب عبر طلبها من خلال الموقع كانت من أفضل تجاربي في توفير الكتب.

أما رواية نضال..

نضال تلك الفتاة اللبنانية المؤدبة والتي كان وجودها بعد ٤ سنوات من محاولة إنجاب والديها لها قصة ( نضال )، تحكي القصة الكثير من حياة العوائل اللبنانية واختلافاتها.

تتخلها قصة حب طاهرة نقية جداً في ذلك الزمن الذي نتمنى أن نراه في واقعنا اليوم، قصة حب تحكي عن حياء بنت وشهامة رجل، عن انتظار لمجهول وإيمان بالله تعالى، وأن لو مان لك نصيب بشيء في هذه الحياة لن تكون هناك قوة في الأرض تمنعه .

قصة لطيفة لذلك الزمن وبداية موفقة للكاتبة سعاد صليبي وأترقب لقراءة بقية إصداراتها.

رواية الدوائر الخمس

خذ جسدي وحرر روحيكانت هذه الجملة الصغيرة نهاية رواية كبيرة، رواية الدوائر الخمس آخر ما أصدره الكاتب المبدع أسامة المسلم في نهاية عام ٢٠١٩، وهي رواية منفصلة عن سلسلة رواياته المشهورة.

ولأن أسامة كاتب استثنائي فلا يمكن أن تقرأ شيء من رواياته إلا وتجد ربط لو حدث واحد في إحدى رواياته.

ففي رواية الدوائر الخمس ذكر الخاتم ذو الفص الأخضر، الساحر السندي، الساحرة العربية وغيرهم وهي مرتبطة بأحداث روايات أخرى وهو ما يعد ذكاء من الكاتب وربط رائع لكتاباته.

رغم إني لا أحبذ قراءة الروايات التي يكون فيهز القليل من الرعب إلى أنني لم أستطع أن أغلق الصفحة الأخيرة حتى أنهيتها في أقل من يوم، فهذه طبيعة قرّاء أسامة ، ما أن نبدأ بقراءة الصفحة الأولى حتى نسترسل للنهاية.

رواية جميلة حدثت بين عصور مختلفة لتنتهي في عصرنا هذا في الثمانينات في شبه الجزيرة العربية وتنتهي بمأساة رغم أنها مؤلمة إلى أنها كانت الحل الأفضل للآخرين.

في ضيافة أسامة المسلم

تحت رعاية برنامج خذ بيدي وهو أحد البرامج المنبثقة من ثلث المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان، أحد المشاريع الرائدة في خدمة المجتمع، حيث يدعم ويقدم البرامج التوعوية والمحاضرات والدورات التدريبية لكافة فئات المجتمع لرفع الوعي العام وتطوير المجتمع من خلال رفع وعي الأفراد ، ويدعم مشروع خذ بيدي الكثير من المشاريع الثقافية ومنها ملتقى كتاب وقهوة ، وهو برنامج للتحفيز والتشجيع على القراءة من خلال استضافة الكتاب ومناقشتهم في الكتب التي يتم اختيارها مسبقاً والهدف من هذا الملتقى الشهري هو استقطاب أكبر عدد ممكن من القراء المتمكنين أو غيرهم وتشجيعهم على قراءة على الأقل كتاب بالشهر ومناقشة الكاتب من خلال استضافته في الملتقى ، حيث يهدف الملتقى لدعم الكتاب في نشر كتبهم وتواصلهم المباشر مع القراء.

وتم استضافة الكاتب والروائي السعودي أسامة المسلم في الكويت تزامناً مع معرض الكويت الدولي للكتاب وهو شخصية مميزة وكاتب استثنائي. حيث التقى جمهوره الكويتي لأول مرة لمناقشة جميع اصداراته وسؤاله عن الاصدارات القادمة، وكان الكاتب يتميز بشخصيته المتواضعة واحترامه لجمهوره حيث أهدى جميع الحضور نسخه من اي اصدار يختاره كل ضيف، وقد أجاب عن تساؤلاتهم بكل رحابة صدر. ويشكر إداري ملتقى كتاب وقهوة الكاتب على قبوله الدعوة ورحابة صدره، ونتمنى أن نلقاه مرة أخرى.

في ضيافة فراس مال الله

تحت رعاية برنامج خذ بيدي وهو أحد البرامج المنبثقة من ثلث المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان، أحد المشاريع الرائدة في خدمة المجتمع، حيث يدعم ويقدم البرامج التوعوية والمحاضرات والدورات التدريبية لكافة فئات المجتمع لرفع الوعي العام وتطوير المجتمع من خلال رفع وعي الأفراد ، ويدعم مشروع خذ بيدي الكثير من المشاريع الثقافية ومنها ملتقى كتاب وقهوة ، وهو برنامج للتحفيز والتشجيع على القراءة من خلال استضافة الكتاب ومناقشتهم في الكتب التي يتم اختيارها مسبقاً والهدف من هذا الملتقى الشهري هو استقطاب أكبر عدد ممكن من القراء المتمكنين أو غيرهم وتشجيعهم على قراءة على الأقل كتاب بالشهر ومناقشة الكاتب من خلال استضافته في الملتقى ، حيث يهدف الملتقى لدعم الكتاب في نشر كتبهم وتواصلهم المباشر مع القراء.

وانطلق الموسم الثاني لملتقى كتاب وقهوة واستضاف في لقائة الثاني الكابتن الكويتي فراس مال الله ، حيث كتب في عدد المجلات قبل أن يبدأ بشر كتبه الأربعة ( أسرار الطيران ١،٢ – يوم مع طيار – كيف تنجح في وسائل التواصل الاجتماعي).

ويستمر الملتقى الى شهر يناير ٢٠٢٠ حيث يختلف في كل شهر اختيار الضيف حتى يتم التنويع باختيار الضيوف والمواضيع، وأعلنت الأستاذة نور الزعابي صاحبة الملتقى انه سيتم انشاء نادي تابع للملتقى باسم نادي كتاب وقهوة حيث سيتم اختيار الأعضاء وفقاً لمعايير معينة تمت بموافقة إدارة مشروع خذ بيدي والذي سينطلق في شهر نوفمبر هذا العام، وتقدمت بالشكر لدار العثمان وعائلة العثمان الكريمة وخاصة مدير دار العثمان السيد عبدالله زكي العثمان، على دعمهم وثقتهم بهذا المشروع الثقافي وكذلك الشكر موصول لكل فريق العمل الذي لولا جهوده لما نجحنا بتحقيق هذا العمل.

يوم مع طيار

كتاب يوم مع طيار للكابتن فراس مال الله، طيار كويتي نفتخر فيه، نقل تجربة الطيران العلمية والعملية للقارئ من خلال كتبه ، اولهم كان اسرار الطيران، حتى اصدر كتابه الرابع والذي سيتوفر في الأسواق قريباً جداً. كتاب يوم مع الطيار يدخلك في يوميات الطيار ومهنة الطيران من إيجابيات وسلبيات، فلم تنتقل لنا صور حقيقية عن الطياريين ومهنة الطيران في الوطن العربي بشكل صحيح وواضح، فكان الكابتن الكويتي فراس مال الله أول شخص ينقل هذه التجربة سواء في كتبه التي أصدرها أو في وسائل التواصل الاجتماعي.

كابتن فراس من الشخصيات المعطاءة جداً له أهداف عديدة تدهشك حين تسمعه يتحدث، ويتقبل الآراء المختلفة ويجيب عن تساؤلات من يرغب بامتهان الطيران مهنة له، لذلك أنصح فعلاً بقراءة جميع كتبه لتغيير الأفكار السلبية والخاطئة التي حملناها في أذهاننا طوال هذه السنين والانتفاع من علمه..

@capt_feras