دليل فرح للفرح

daleel_farah_-1

دليل فرح ….

هو كتيب او (كتالوج) يحتوي على المعلومات الأساسية للتصميم الداخلي من تأليف المصممة الكويتية فرح الحميضي وهي من المصممات المميزات جداً وساعدت على توصيل فكرة التصميم الداخلي بطريقة سهلة وجميلة للأفراد سواء داخل الكويت أو خارجها.

يحتوي الدليل على العديد من المعلومات التي يحتاجها الأفراد لتصميم بيت العمر وأفكار تساعد على تبسيط هذه العملية لغير المحترفين فيها، كذلك شرحت ٢٠ نوع من أنواع التصاميم في المنازل وشرح مبسط عنها مع صور لكل نوع لتوصيل الفكرة، كذلك شرح لكل أقسام المنزل والغرف، وشرح مفصل عن القياسات وطرق التعامل مع المقاوم والمصمم وعملية اختيار الأثاث غيرها.

لا يعني أن الدليل يغني عن وجود المصمم لمن لا يستطيع التأثيث والتصميم بمفرده ولكنه يعطي معلومات أساسية يحتاجها كل فرد.

متوفر الدليل في موقع المصممة فرح الحميضي وانصح باقتناءه .

موقع الدليل:

http://www.daleel.farahalhumaidhi.com

مدونة فرح الحميضي:

http://www.farahalhumaidhi.com

حساب الانستغرام:

@fnhumaidhi

الثقافة في البنك تختلف بين الصين وبريطانيا

اختلاف الحضارات شيء طبيعي اعتدناه، فلكل دولة عاداتها وتقاليدها وإسلوب حياتها يختلف إختلاف كبير. قد تكون دولة مجاورة لدولة تختلف عنها اختلاف جذري، وداخل كل دولة تختلف عادات القبائل عن بعضها وحتى بين افراد العائلة قد تختلف بينهم العادات فما بالك بدولة بعيدة عن دولة اخرى وفي قارة اخرى؟!

في إدارة الأعمال الخطأ ممنوع وان كان باختلاف العادات والتقاليد فذلك لن يدخل ضمن العمل، وأيضاً هناك دول تختلف بإدارة أعمال بعاداتها، فمثلاً في اليابان من الأجدر بك ولتحظى بإحترام الشركة فعليك بتقديم بطاقة أعمالك بيديك الاثنتين وإلا اعتبر أن مشروعك سيقابل بالرفض، فالاحترام عندهم أساس لبناء عمل ناجح وشراكة دائمة.

أما ما حدث بين الصين وبريطانيا فكان موضوع آخر اختصروه بدعاية كوميدية عن الخلاف الذي حلّ بين الدولتين لافتتاح فرع لأحد البنوك المشهورة في الصين في برياطانيا.

رابط الإعلان

بعد أن شاهدت الإعلان هل فهمت المقصد منه؟

ما حصل في الإعلان هو أن من عادة الصينيين تقديم أفضل وأرقى الطعام للضيف فهو نوع من أنواع الكرم، وفي عادة البريطانيين أن تناول كل ما في الصحن احترام للمضيف. ما حصل هو أن قام الصينيين بتقديم الطبق للضيف البريطاني الذي قام بدوره بتناوله بكامله على الرغم من عدم استساغته.

في الصين، تناول الطبق بالكامل يعني بأن الضيف أعجب بالطبق ويقومون باحضار طبق أكبر أو وجبة أفضل، فما كان من هذا البريطاني الا تناول كل ما قاموا بتقديمه له باعتقاده أنه يحترمهم.

فالمشكلة كانت بلغة التواصل معهم ولغة الحوار، لو قام من البداية بفهم طبيعة عاداتهم وتقاليدهم لفهمها وتفادى الوقوع في هذا الموقف، لكنه جهل عادتهم وجهلوا تقاليده.

هذا يحدث يومياً بحياتنا اليومية فنحن فعلاً نقوم بأمور قد نجبر عليها ونتضايق من فعلها ولا نقولها للشخص الآخر فتكون النهايات وخيمة.

20130811-180211.jpg