رواية الدوائر الخمس

خذ جسدي وحرر روحيكانت هذه الجملة الصغيرة نهاية رواية كبيرة، رواية الدوائر الخمس آخر ما أصدره الكاتب المبدع أسامة المسلم في نهاية عام ٢٠١٩، وهي رواية منفصلة عن سلسلة رواياته المشهورة.

ولأن أسامة كاتب استثنائي فلا يمكن أن تقرأ شيء من رواياته إلا وتجد ربط لو حدث واحد في إحدى رواياته.

ففي رواية الدوائر الخمس ذكر الخاتم ذو الفص الأخضر، الساحر السندي، الساحرة العربية وغيرهم وهي مرتبطة بأحداث روايات أخرى وهو ما يعد ذكاء من الكاتب وربط رائع لكتاباته.

رغم إني لا أحبذ قراءة الروايات التي يكون فيهز القليل من الرعب إلى أنني لم أستطع أن أغلق الصفحة الأخيرة حتى أنهيتها في أقل من يوم، فهذه طبيعة قرّاء أسامة ، ما أن نبدأ بقراءة الصفحة الأولى حتى نسترسل للنهاية.

رواية جميلة حدثت بين عصور مختلفة لتنتهي في عصرنا هذا في الثمانينات في شبه الجزيرة العربية وتنتهي بمأساة رغم أنها مؤلمة إلى أنها كانت الحل الأفضل للآخرين.

في ضيافة أسامة المسلم

تحت رعاية برنامج خذ بيدي وهو أحد البرامج المنبثقة من ثلث المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان، أحد المشاريع الرائدة في خدمة المجتمع، حيث يدعم ويقدم البرامج التوعوية والمحاضرات والدورات التدريبية لكافة فئات المجتمع لرفع الوعي العام وتطوير المجتمع من خلال رفع وعي الأفراد ، ويدعم مشروع خذ بيدي الكثير من المشاريع الثقافية ومنها ملتقى كتاب وقهوة ، وهو برنامج للتحفيز والتشجيع على القراءة من خلال استضافة الكتاب ومناقشتهم في الكتب التي يتم اختيارها مسبقاً والهدف من هذا الملتقى الشهري هو استقطاب أكبر عدد ممكن من القراء المتمكنين أو غيرهم وتشجيعهم على قراءة على الأقل كتاب بالشهر ومناقشة الكاتب من خلال استضافته في الملتقى ، حيث يهدف الملتقى لدعم الكتاب في نشر كتبهم وتواصلهم المباشر مع القراء.

وتم استضافة الكاتب والروائي السعودي أسامة المسلم في الكويت تزامناً مع معرض الكويت الدولي للكتاب وهو شخصية مميزة وكاتب استثنائي. حيث التقى جمهوره الكويتي لأول مرة لمناقشة جميع اصداراته وسؤاله عن الاصدارات القادمة، وكان الكاتب يتميز بشخصيته المتواضعة واحترامه لجمهوره حيث أهدى جميع الحضور نسخه من اي اصدار يختاره كل ضيف، وقد أجاب عن تساؤلاتهم بكل رحابة صدر. ويشكر إداري ملتقى كتاب وقهوة الكاتب على قبوله الدعوة ورحابة صدره، ونتمنى أن نلقاه مرة أخرى.