تخلص من الماضي

” من لم يخطط لحياته خطط لفشله” اختلفت عبارات لتوصل فكرة واحدة، أن من لم يخطط لحياته فهو قد خطط لفشله، فالتخطيط يدخل في كل جانب من جوانب حياتنا. ولك أن تتخيل أن الدراسات الأمريكية أثبتت أن فقط 2.7% من الأمريكان يخططون، ولن أحتاج أن أطلب منكم تخيل نسبة المخططين العرب!
وقد مارست التخطيط منذ صغري وأعتقد أن الفضل يعود لوالدتي بذلك، فقد عشت في بيئة كثيراً ما تحترم الوقت وتخطط للأهداف، ووجدت نفسي أعشق هذا المجال حتى عشتق منظمات المواعيد والأوراق والأقلام حتى أصبحت أحمل شهادة موجهه تخطيط وأقدم دورات بذلك.
وقرأت العديد من الكتب بهذا المجال، وحضرت عدة محاضرات لأهم المحاضرين والمدربين في مجال التخطيط، لكني كنت أعلم أن التخطيط وحده لا يكفي، لذلك قررت أن أساعد الآخرين من خلال نشر فكرة التخطيط التي تعد مهارة مهمة في حياتها وربطها في التطور الشخصي، قد تلاحظ في مقالات لاحقة أو مواضيع أن الأمور لا تتعلق بالتخطيط، لكنها في الباطن تعني الكثير وتساعدك على التخطيط بشكل أفضل.
سأبدأ بأهم خطوة، لا يمكن أن أجعل أحداً يخطط لمستقبله ما لم يتخلص من ماضيه، فمن خلال تجاربي ومتابعتي لكثير من الحالات، وجدت أن التخلص من الماضي وعيش اللحظة ثم التخطيط للمستقبل خطوات ثلاث أساسية لا يمكن فصلها عن بعض.
معنى أن تتخلص من الماضي ليس فقط بجانب واخد بل بعدة جوانب ؛ فخذ على سبيل المثال لا الحصر، لا يمكن أن تخطط لزيادة علاقاتك الإجتماعية وأنت تعاني من وجود علاقات سلبية وبائسة في حياتك، دائماً ما أقول أن هناك علاقات يجب أن تنقطع طالما وجودها يؤثر سلباً، وإن كانت هناك علاقات لا يمكن قطعها فعلى الأقل أتجنبها أو لا أتأثر بها، وكثيراً ما أقول بمعالجة أشخاص لم يستطيعوا المضي في حياتهم والسبب علاقات صادقة جارحة، خيانة زوجية، ظلم الصديقات، حتى أنتي أصبحت أضحك لأنني مررت بهم مسبقاً. 
فمن خلال تخلصك من الأمور المؤلمة أو المعلقة ( أو ما تسمى بالدائرة المؤلمة) تستطيع أن تخطط لما بعد، كيف يكون ذلك؟ راقب العلاقات من حولك هل هناك ما يجب التخلص منه؟ راجع أمورك المالية هل هناك دين لم يتم سداده؟ وما قيمته؟ هل عندك قضية في المحكمة؟ مخالفة مرورية؟ كتاب لم تنتهي من قرائته؟ واجب اجتماعي لم تنجزه؟ ألم جسدي/ نفسي وتحتاج للعلاج؟

قم أولاً بإغلاق تلك الملفات حتى تفسح المجال لأمور جديدة تدخل حياتك. 
في الختام، تذكر أن الماضي انتهى ولن يعود وانظر لمستقبل مشرق أفضل، وتذكر أن نفسك وذلتك تستحق الحياة الطيبة الجميلة، وان سألتني متى أفضل وقت للبدء؟ سأجيب: الآن هو الوقت المناسب.

جسدك يحترم الوقت


من الساعة 9 – 11 مساءاً

هذا الوقت الذى يتم فيه التخلص من السموم الزائدة فى الجهاز اللمفاوى

لذلك فإن هذا الوقت يجب تمضيته فى هدوء.

فإذا كانت ربة المنزل لا زالت تعمل فى أعمال المنزل أو فى متابعة الأبناء فى أداء واجباتهم المدرسية فإن ذلك سيكون له تأثير سلبي على صحتها.
من الساعة 11 مساءا – 1 صباحا

فذلك ميعاد تخلص الكبد من السموم ويكون هذا الوقت المثالي للنوم العميق.
من الساعة 1 – 3 صباحا

فذلك ميعاد تخلص المرارة من السموم وأيضا يكون وقت مثالي للنوم العميق.
من الساعة 3 – 5 صباحا

فذلك ميعاد تخلص الرئة من السموم ولذلك سنجد أن المريض الذى يعاني من السعال فإنه سوف يعاني أكثر فى هذا الوقت والسبب فى ذلك أن عملية التخلص من السموم قد بدأت فى الجهاز التنفسي فلا داعي لتناول دواء لإيقاف أو تهدئة السعال فى هذا الوقت وذلك لمنع التدخل فى عملية تخلص الرئة من السموم الموجودة بها وهنا تظهر فائدة صلاة الليل 
الساعة 5 صباحا

فذلك ميعاد تخلص القولون من السموم لذلك يجب التبول فى مثل هذا الوقت لتفريغ المثانة لمساعدة القولون على التخلص من السموم.

وهنا ننصح الأشخاص الذين يعانون من الإمساك المزمن أن يواظبوا على الإستيقاظ فى هذا الوقت (5 صباحا) لكى يساعدوا القولون على العمل والتصريف.وفى خلال عدة أيام سينتهى الإمساك المزمن مع ضرورة الإلتزام أيضا بالغذاء المتوازن.
الساعة 7 – 9 صباحا

فذلك ميعاد إمتصاص الغذاء فى الأمعاء الدقيقة فيجب أن يتم تناول وجبة الإفطار فى هذا الوقت.

أما المرضى الذين يعانون من الإنيميا ونقص الهيموجلوبين فى الدم فيجب أن يتناولوا وجبة الإفطار قبل الساعة 6.30 صباحا

أما من يرغب فى المحافظة على سلامة جسمه وعقله يجب أن يتناول وجبة إفطاره قبل الساعة 7.30 صباحا والأشخاص الذين لا يتناولون وجبة الإفطار وتعودوا على ذلك يجب أن يغيروا عاداتهم لأن ذلك من أهم أسباب تلف الكبد والتأخر فى تناول وجبة الإفطار حتى الساعة 9 – 10 صباحا أفضل من عدم تناولها على الإطلاق.
من منتصف الليل – 4 صباحا

هو الوقت الذى ينتج فيه النخاع العظمى خلايا الدم لذلك يجب أن ننام مبكرا … وننام جيدا وبعمق ، إن النوم المتأخر والإستيقاظ المتأخر يعملان على تعطيل الجسم من التخلص من السموم الموجودة به

حدد أهدافك


” يكمن المجد في محاولة الشخص الوصول إلى هدف وليس عند الوصول إليه” غاندي 
نكمل سلسة مقالات فن التخطيط الشخصي Plan it بعد مرحلة التخلص من الماضي و علاجه، ولكم أن تتخيلوا عدد الأشخاص الذين أرسلو لي تجاربهم الجميلة والمختلفة من الكويت والخارج. لم أكن أتوقع هذا الكم من التأثير الإيجابي الجميل الذي أحدث الفارق في حياة الناس وهذا أهم بالنسبة لي . 
فحتى أنا تخلصت كذلك من عدة أمور وأنهيت أمور أخرى واستقبلت أمور أجمل من علاقات ومشاريع وأهداف خططت لها ولله الحمد ، فبمجرد أن تتخلص من الماضي تعيش الحاضر و تجني ثمار المستقبل. 
أما مقالة اليوم وموضوعه يكمن في تحديد الأهداف، ودعوني أكون صريحة، إن لم تكن لديك أهداف في حياتكم أعتذر عن أن مقالاتي لا تناسبكم، فالتخطيط بلا أهداف لا ينجح، و شخص بلا أهداف لن يستفيد شيئاً مما أكتبه أو أذكره. 
أما عن الأهداف، فلك أن تعرف أن لكل شخص أهدافه المختلفة في حياته حسب حاجاته ورؤيته لمستقبله، فلن يكون هناك شخصين يتفقان على نفس الأهداف فلكل منا هدفه، ولكن هل تعرف كيف تكتب هدفك؟ نعم تكتبه، أواجه كثير من الاحباطات من قبل الأشخاص الذين أقوم بتدريبهم على التخطيط أو في الاستشارات و السبب أنهم لا يكتبون أهدافهم، بل يكتفون بحفظها في ذاكرتهم، وعلى الأرجح هم لم يحققوها أصلاً. 
يعود السبب في كتابة الأهداف الى التالي، أن الانسان البالغ يفكر في اليوم أكثر من 60 ألف فكرة، أغلب هذه الأفكار تكون لأمور حدثت في الماضي، أو يعيد الحديث عن موضوع تحدث عنه مسبقاً ويكرره، فوجود أهدافك بين هذا الكم من الأفكار لن يحققها، وعندما تقوم بكتابتها في ورقة وبالقلم، فإنك توجه رسالة مباشرة الى عقلك أن هذه الفكرة أريدها فتركز عليها، وكذلك يفضل اسخدام الصور للهدف، فوجود الأثنين أمام عينيك في مكان قريب منك كالمكتب او الغرفة يساعد العقل على أن يتبرمج على وجود هدفك. 
قبل أسابيع كنت أقوم بتعديل صندوق احتفظت به مسبقاً للأهداف كنت قد أهملته بعد أن انتقلت لمنزل جديد، وما ان فتحت الصندوق حتى وجدت أن أهداف عديدة كتبتها تحققت بفضل رب العالمين وهذا يدل على أن العقل يركز بالأفكار المكتوبة والصور الذهنية. 
أما الأهم كيف تصيغ الهدف؟ عليك أولاً أن يكون هدفك محدد بوقت زمني بحيث يكون معقولاً، ويكون هدف قابل للتحقيق وليس من وحي الخيال، والمهم يكون بصيغة المضارع لا الماضي ولا المستقبل، وذلك لان العقل يفهم هذه اللغة فقط،والأهم أن تشعر برغبة فعلية بتحققه وليس لأن أحداً يريدك أن تحققه، مثال على ذلك : لو كنت أرغب بالوصول لوزن محدد سأكتب الهدف بهذه الطريقة، أنا الآن سعيدة بوصولي لوزن 60 كغم في سنة 2017. 
ففي هذا المثال، حددت الهدف وفترته التي تعطيني مجال لتحقيقه وبصيغة الحاضر، وأكثر الأخطاء التي يقع فيها الآخرين هو كتابتهم لأهداف كبيرة يصعب تحقيقها، كأن يقول شخص أنا الآن حصلت على مليون دولار في سنة، ان كان موظف عادي ولا يملك مشروع سيكون الهدف شبهه مستحيل وان لم يحققه سيشعر بالاحباط فيترك التخطيط له و الاهداف. 
بعد أن كتبت الهدف حدد لماذا تريد هذا الهدف؟ فالكثير يكتبون أهداف ولا يعلمون عن سبب رغبتهم بالحصول عليه فتذهب الاهداف سداً، وبعد ذلك اكتب خطة بسيطة كيف ستقوم بتحقيقه ، مثلاً للمثال السابق، 

أريد هذا الهدف لأنني أحب الحصول على الرشاقة والصحة والعافية واستمتع في حياتي ،

أما الطريقة للحصول عليه، سأقوم بأفعال تساعدني مثل: زيارة عيادة تغذية متخصصة، اجراء التحاليل اللازمة، الاشتراك في النادي الصحي. 
يمكن تحديد الأهداف لمختلف جوانب حياتك والتي قد أشرحها في وقت آخر أما الآن عليك تحديد أهدافك لهذا العام بشكل خاص، وأهداف عامة ترغب على حصولها في حياتك 

https://soundcloud.com/alzaabi_nour/plan-it-2

صحتك تهمك؟

 “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أصبح منكم آمنا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا” أخرجه الترمذي 
من الجوانب المهمة في الحياة هو الجانب الصحي، وفي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم دليل واضح على ذلك وفي القرآن الكريم أدله كثيرة تشير الى أهمية الصحة في حياة الإنسان. 
وفي جانب التخطيط للأهداف لابد أن يكون الجانب الصحي من الجوانب الأولية الرئيسية للشخص الذي يرغب بتحقيق أهدافه، فبلا الصحة لا يمكن أن تحقق أهدافك، ولا أتحدث هنا عن الإعاقات فكثير من ذوي الإحتياجات الخاصة حققوا أهداف أكبر من شخص صحيح وسليم.
وكثير من الأشخاص يكره المراجعات الطبية والذهاب الى المستشفيات، ولكن أن تهمل صحتك يعني أن تدمر ذاتك ولا تحترمها، وإن كنت تهتم بالجانب الصحي جيداً وتعتني به فلن تضطر لمراجعة الطبيب دائماً، وإن لجأت للطب البديل فهذا أيضاً يعد اهتمام بالجانب الصحي.
نصيحتي في البداية لكل شخص يرغب بتصحيح الجانب الصحي في حياته في استشاراتي أولاً أشير الى إجراء التحاليل الطبية اللازمة الكاملة كفحص الدم والغدد وغيرها ومراجعة الطبيب بعد الحصول على النتائج فهذه أولى الخطوات المهمة قبل البدء بالتخطيط للهدف الصحي، فقد يتفاجأ شخص بأنه يعاني من نقص الحديد مما يسبب له دوار ولا يعلم سببه، وقد ينصدم آخر من خمول في الغدة الدرقية فيسبب له زيادة بالوزن.
كذلك قم بمراجعة طبيب الأسنان وقد تحتاج لعلاجات مختلفة وتتطلب منك وقت طويل، إن كنت ترغب بخسارة وزنك قم بمراجعة إخصائي تغذية وابحث عن نادي صحي وابدأ رحلتك الصحية.
أغلب المشاكل التخطيط الصحي التي تصلني من مشتركي برنامج Plan it( برنامج التخطيط الشخصي ) هو تعذر المشاركين من ضيق الوقت أو من حرارة الطقس مما تعيقهم من تحقيق أهدافهم الصحية، طبعاً هذا عذر مرفوض بالنسبة لي خصوصاً للنساء، فهناك برامج تغذية صحية ورياضة متوفرة في برامج الأجهزة الذكية أو اليوتيوب و غيرها، فليس بالضرورة الإشتراك بالنادي لممارسة الرياضة بل هناك طرق أخرى تؤدي ذات الغرض، وهذا ما أقوم به، ففي الفترة الأخيرة زادت مسؤولياتي وأعمالي ويصعب علي الذهاب للنادي بوقت متأخر ليلاً فلجأت للتكنولوجيا واستخدمت البرامج الصحية والرياضية لصالحي ونجحت بذلك.
فقط قم بتخصيص وقت معين للممارسة الرياضة، واعلم أن الصباح الباكر على معدة فارغة هو أفضل وقت ولكن إن تعذر عليك ذلك فلا مانع من ممارستها بأي وقت في اليوم، عليك تخصيص نصف ساعة فقط في اليوم من ٢٤ ساعة وتستطيع زيادتها فيما بعد، ويفضل أن تكون هناك تنويع في ممارسة الرياضة.
كذلك شرب الماء من الأمور المهمة التي على الانسان ممارستها فهو يحتاج ما لا يقل عن ٢ لتر من الماء وتزداد الكمية بممارسة الرياضة، وان كنت من الأشخاص الذين لا يتذكرون شرب الماء خلال النهار، فقم بتحميل برامج التذكير لشرب الماء في هاتفك النقال فهي كثيرة.
وإن كنت من الأشخاص الذين لا يحبون الماء بلا طعم فبامكانك إضافة كمية من الليمون أو الفاكهه أو شرب ماء ديتوكس لطرد السموم فهي مساعد مهم وله تأثير كبير على الصحة والبشرة، ولا تكترث بمن يقول أنه غير مفيد فيكفي أن تقوم بشرب الماء يومياً، ألا تعرف معنى آية ” وجعلنا من الماء كل شيء حي” كل شيء فتصور التأثير الإيجابي الصحي على حياتك فقط ان قمت بشرب الماء. 
كذلك انتبه لنوعية طعامك وحياتك مالذي يحتاج لتعديل؟ النوم الكافي ليلاً؟ الانقطاع عن التدخين او الشوكولاته، الابتعاد عن الأكل في وقت متأخر؟ راجع حياتك وسجل ماذا تريد أن يحدث من أمر إيجابي في حياتك.
في النهاية الطريق لتغيير العادات الصحية الى إيجابية أمر يتطلب نية وعزيمة قوية وإرادة، والنتيجة ستكون جميلة لو رغبت بذلك، أما إن كنت ترغب بالعيش بحياة غير صحية أرجوك اهمل المقالة فهي لن تنفعك ” إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم”، وتذكر أنك محاسب على جسدك.

الترتيب يعيد تشكيل حياتك

” التخلي أكثر أهمية من الإضافة” ماري كوندو
قد تستغرب عزيزي القارئ أن دولاب ملابسك وأحذيتك لها دور وتأثير كبير في حياتك وتخلصك من الماضي. من عاداتي التي تربيت عليها أن أقوم بالتخلص من الملابس الزائدة عن حاجتي، واعتدت على هذه العادة ولم أكن أعلم أن هناك دراسات أثبتت فائدة التخلص من أي أغراض تزيد عن الحاجة، ولكبر الموضوع سأقوم بتلخيص أهم النقاط التي ستفيدك بحياتك.
وقمت بإدخال نظام الترتيب والتعديل ضمن مشروع التخطيط الذي أسسته Plan it، لما لمسته من تأثير في تغيير حياة الكثيرين، والآن أنقل لك عزيزي القارئ بعض النصائح المهمة التي ستساعدك لا محالة.
ترتبط أغراضنا الشخصية بمشاعرنا بشكل كبير، ولكل لبس ذكرى مرتبطة به سواء سعيدة أو لأ، ولشدة تعلقنا بأدواتنا الشخصية تجعلنا نستصعب التخلص منها، مما يسبب تكرار لأحداث حياتنا، أو استمرار زيادة الوزن، أو مشاعر معينة.
والحقيقة أن التخلص من الأغراض الشخصية لا يقتصر على الملابس ، بل بكل مستلزماتنا، من أحذية، حقائب، صور، ملفات، كتب، حجابات، ديكورات وغيرها، كل ما يرتبط لك يحمل لك مشاعر والحل هو التخلص من المشاعر السلبية والماضي عن طريقها، إسأل أي شخص عن شعوره بعد تخلصه من أوراق قديمة، أو ملابس قديمة وسيجيبك: أشعر براحة نفسية، وهذا صحيح فالتخلص من الزائد عن الحاجة يساعد على تخلص مشاعر سلبية معلقة في منطقة القلب والصدر، ولن أخفيك أنها تساعد حتى على خسارة الوزن.
وللتخلص من الأغراض الزائدة وإعتماد اسلوب الترتيب عليك القيام بمهمتين: الأولى الرمي والتخلص من الزائد و الثانية تحديد أماكن تخزين الأغراض التي تحتاجها. والسبب أن أغلب الأشخاص يقومون بشراء مساحات لتخزين أغراض زائدة قبل رمي ما لا يحتاجون إليه فيصبح التكدس أكثر وتقل المساحات لذلك الرمي والتخلص من الزائد يأتي أولاً قبل شراء أي قطعة جديدة.
ومن النصائح المهمة في مهمة الترتيب أن تكون مقسمة على حسب الفئة وبتسلسل، كأن تقوم اليوم بترتيب الملابس ، ثم الكتب، ثم الأوراق والمستندات، ثم أغراض تحمل ذكريات ومشاعر ، ويفضل أن تكون الصور والذكريات آخر مرحلة بالترتيب والسبب أنك ستكون قد اعتدت الترتيب فلا تقوم بالتكاسل ولا تقف على كل ذكرى فتتعطل.

أيضاً حين تقوم بهذه المهمة أرجو أن لا يراك أحدهم في المنزل فتتحول الأغراض من غرفة نومك الى غرفة نوم شخص آخر هو على الأغلب لن يستخدمها.
ولكن ماذا أرمي ومن ماذا أتخلص؟

رمي الأشياء التي لم تعد صالحة للعمل سواء أجهزة كهربائية ، أدوات وغيرها ما لا يمكن إصلاحه، فوجودها يعني احتلال مساحة تخزين بلا معنى والاضطرار للبحث عن خزائن لحفظ شيء لا يمكن الإستفادة منه.

كذلك رمي أشياء إنكسرت فلا يمكن أن تنظر لقطعة جميلة بطرف مكسور والسبب أنها غالية أو تحمل ذكرى، حتى أن التخلص منها من سنن الرسول عليه الصلاة والسلام، فأرجوك تخلص منها.

أيضاً الملابس التي باتت بموضة قديمة أو اختلف حجمها، أعرف مقولة مشهورة للأغلبية ( بخليه لمن أضعف!)، وغالباً لا يعود الشخص لذلك الوزن وإن عاد ستكون موضة تلك القطعة انتهت، وكذلك تخلص من تلك القطع التي لم ترتديها منذ ٦ شهور، لأنك لو كنت تحتاجها لارتديتها تلك الفترة، فاجعل لك مساحة أخرى في دولاب الملابس. والحل الأسهل لحل موضوع الملابس هو أن تقوم بفحص قطعة قطعة من خلال ارتداء كل قطعة ومعاينتها في المنظرة، هل تناسب عمرك؟ هل تحتاج للتصليح فتعطيها للخياط ؟ أم أنها تحتاج للرمي؟ أم يمكنك التبرع بها للجان الخيرية؟

كذلك تخلص من الكتب التي لم تقرأها أو لم تعجبك، أو ان كنت تملك منها عدة نسخ فغيرك بحاجة لها أكثر منك وكذلك استطعت أن توفر مساحة في مكتبك. فالتخلص من كتب ومعلومات لا نحتاجها يجعلنا نكتسب معلومات جديدة. فعصر السرعة والمعلومات التي نعيش فيه الآن يجعل المعلومة تتطور كل ٦ شهور، فماذا تحتاج لمعلومات قديمة؟

الأحذية التي تحمل وزننا طوال اليوم ألا تحتاج للتأكد إن كانت تصلح للارتداء أم لأ؟ قم بتجربة كل حذاء هل تشعر بالراحة أم أنه يؤلمك ولكن لأنك قمت بشراءه بقيمة عالية فيصعب التخلص منه؟ أرجوك تخلص منه لأنك لن ترتديه بسبب الألم الذي ستشعر به، فراحة القدم مهمة بارتداء الحذاء.

كذلك للنساء المحجبات، هل قمت من التأكد من كل حجاب؟ هل الألوان التي ترتدينها مناسبة لسنك؟ هل تحتاج أي منها لتصليح أو تغيير؟ هذه مهمتك الآن للتأكد منها.

تفحص غرفة نومك، المطبخ، غرفة المعيشة وك غرفة في المنزل، هل هناك ديكور لا يصلح بهذا المكان؟ هل هناك قطعة مكسورة ويجب رميها؟ أم أنك تحتفظ بأطقم وقطع لا تنتمي لبعض أرجوك قم بالتخلص منها واستبدلها بما هو أفضل فمن حق نفسك عليك أن تعيش في بيئة نظيفة ومرتبة.

حتى الحمام الذي يعتقد الكثير أنه مكان لقضاء الحاجة فلا يحتاج لاهتمام أو ديور هو اعتقاد خاطئ، فاضافة بعض الديكورات وتنظيف المكان وترتيب الأغراض مهم جداً، كذلك إن كنت تقوم بشراء حاجياتك للنظافة الشخصية وتخزنها، عليك أن تتأكد من تاريخ صلاحية كل غرض وأن تلتزم بالفترة الزمنية للاستخدام، فلست بحاجة لاستخدام أكثر من شامبو وصابون للاستحمام وتنسى واحد فتنتهي صلاحيته وتكون نهايته سلة المهملات فتكون خسرت المال والقطعة.

وأعتب كثيراً على مشاركاتي في برنامج التخطيط على حرصهم على شراء وامتلاك كل قطعة مكياج في السوق، خاصة بعد كم الدعايات والإعلانات الهائلة التي تذهب عقل البعض منهم في هذا الوقت، عزيزتي أولاً عليك أن تدركي أنك جميلة كما أنت بكل حالاتك، ثانياً أنت لست بحاجة لمئة أمر شفاه فأن أتحدى ان كنت ستقومين باستخدامهم جميعاً، وان فعلت ستكون صلاحية البقية انتهت، فاحرصي على شراء ما تحتاجينه فعلاً وتقومين باستخدامه .

الحقائب المكدسة ف يذلك الدولاب التي اشتريتي نصفهم بناءً على راس المجتمع بأنه يجب الحصول عليها هل تقومين بارتدائها؟ فكثير ن الأشخاص الذين لا يقوون بترتيب أغراضهم الشخصية ينسون ما يمتلكون حقاً، لذلك أنصح دائماً أن يقوم الشخص بأخ وقته بترتيب أغراضه الشخصية أولاً من خلال التأكد من صلاحية الأغراض، و رمي ما لا يحتاجه، ثو تخزينه بترتيب منظم كأن أن يكون على حسب فئة اللون أو الشكل أو النوع، ثم يمكنكم استخدام الورقة والقلم أو مذكرة الهاتف لتسجيل ما تملتلكونه فذلك يساعدك على عدم شراء قطع مكررة وخسارة مبلغ مالي بلا فائدة.

الصور، الهدايا ، الذكريات التي قمنا بالاحتفاظ بها منذ صغرنا، كيف حالها؟ أعلم أن نصف أو أكثر من تلك الصور هي لأشخاص نسيناهم أو انقطعت علاقنا بهم، أرجوكم تخلصو منها فلسنا بحاجة للاحتفاظ بصور أشخاص لم يحافظو على وجودنا في حياتهم أصلاً، وتلك الهدايا التي أهدوها لنا ان لم تحمل لنا ذكرى جميلة فما حاجتنا لها؟ أرجوكم احتفظوا فقط بتلك الذكريات الجميلة التي تشعركم بالحب فقط .

الأوراق الرسمية والمهمة لا يمكنك التخلص منها، ولكن أتمنى أنك على الأقل قمت بوضعها بملفات مرتبة ومحددة لكل غرض فيسهل عليك الحصول عليها عند الحاجة، أوراقك الشخصية هي ملك لك ولا يمكنك وضعها عند والديك ، يمكنك التخلص من الفواتير الزائدة والغير مهمة او ما انتهى تايخ تأمينها أو صلاحيتها.

ولا يمكنك عزيزي القارئ أن تشعر بقيمة ما كتبته إلا بعد أن تجرب

ذلك بنفسك، من خلال عمل حملة منزلية أو مكتبة لتنظيف وترتيب كل ذلك ، ثم ستعرف أن من خلال الترتيب اليومي وإعادة كل غرض لمكانه فلن يكون هناك حمل ثقيل عليك في الترتيب. وتذكر أن ترتيب ذلك يساوي ترتيب لحياتك وذاتك.

——————————————————-
ان كنت ترغب بسماع المقالة الصوتية اضغط على الرابط بالاسفل
‏⁦‪مقالة صوتية

عدّل دارك تتعدل حياتك !

تكلمت في أكثر من مقال عن أفكار بسيطة نبدى فيها فكرة التوفير وتعديل الوضع المادي، الأفكار ما تشمل فقط التوفير بل تشكل كذلك اكتشافك لذاتك ومهاراتك.
كثير من بنات اليوم وبعض الشباب يستهلك ميزانيته في امتلاك منتجات زائدة عن حاجته، وكثير منهم يشتري نفس المنتج اكثر من مرة بسبب نسيانه ان كان فعلاً يمتلك هذا المنتج من قبل أو لا.
حاول اليوم أن تعيد ترتيب أغراضك، ملابسك، الاكسسوارات، العطور، المكياج للبنات، الحقائب، أدواتك المكتبية وغيرها، الهدف انك ستعرف ماذا تملك وماذا لا تملك ومالذي تستطيع التبرع فيه. بهذه الحالة ضربت أكثر من عصفور بحجر: عرفت ماذا تمتلك وتستطيع استخدامه، مالذي يمكنك التبرع فيه وفيه أجر، وهناك ما يمكن اعادة استخدامه مرة أخرى وكذلك توفير مساحات وفراغات للتحرك طاقة المكان فتأتيك أشياء جديدة.

20140112-082622.jpg