طورها حياتك

فقرة طورها حياتك 

2

3

4

5

6

7

8

9

10

11

12

13

14

15

16

17

18

19

20

21

22

23

24

25

26

27

28

29

30

31

32

33

34

35

36

37

38

39

40

41

42

43

44

45

46

47

48

49

50

51

52

53

54

55

56

57

58

59

60

61

62

63

64

65

66

67

68

69

70

71

72

73

74

75

76

77

78

79

80

81

82

83

84

85

86

87

88

89

90

91

92

93

94

95

96

97

98

99

100

101

102

103

104

105

106

107

108

109

110

111

112

113

114

115 

116

117

118

119

120

121

122

123

124

125

126

 

Happiness

Before I start discussing the concept of happiness, answer the following two questions:

  1. Are you a person who believes that they have happiness in their lives?
  2. If someone offered you happiness, would you accept it?

If you answered with a firm ‘yes’ to both of these questions, keep reading this article. If you answered ‘no’ to them, then ignore this article and start trying to change your perspective and beliefs about what happiness is.

Most people believe that happiness is only reserved or felt by those whom are by nature happy or successful or wealthy. But this concept is all wrong! In fact it is an incorrect stipulation of people in general.

The choice to be happy is made by you when you decide that is how you want to feel and how you want to live your life. Happiness is a very important part of life in general. Your happiness can reflect on others and help them become happy. Part of this is a responsibility on you to be a role model for others. Some people who are not happy with their lives may be inspired by the fact that you have found your own happiness and venture to do the same with theirs. Not only does this benefit those around you, but it also increases your own happiness exponentially.

If you harbor negativity in your concept of life, venture to shift that perspective from one of negativity to positivity using a very simple exercise. Take a paper and fold it in two. Then at the top of the right-hand section write “Negative Thought” and on the left-hand section write “Positive Thought”. Your task is to convert negative thoughts into positive ones. For example, if under the “Negative Thought” section you write, “Happiness is reserved for the wealthy” then in the “Positive Thought” section change that thought to, “I am happy with who and what I am!”

Once you are done doing this for all of your negative thoughts, rip, remove or discard the “Negative Thoughts” section and keep the “Positive Thoughts” section. Read and repeat the positive thoughts that you have written every morning when you wake up, every evening before you go to sleep and throughout the day for a minimum of 21 days. What you will find is a huge shift in your belief and concept of happiness. You will see a change in yourself and find yourself being more happy and accepting of the fact that you have happiness in your life.

Being happy is a choice that have during the here and now. It is up to you to believe that you have it and it is your right and responsibility to believe and take it when you feel like it isn’t there!

Life Doesn’t Stop

The best moments of my life are when I immerse myself in my schoolbooks and the world of academia. I always feel pure joy whenever I learn a new skill or discover a new fact. This year, while coming to the conclusion of my final course of my higher education degree, I began and ended the semester in complete silence. I loathed this specific course as it was very difficult for me; until, one day, something changed in my understanding of the subject.

After the results of the first test, with which I was not pleased with the grade I received nor did the professor of said class, he requested a meeting to discuss my issues with the subject matter.  I informed him that I was having difficulty with the subject and everyone knew that the most difficult test and exams came from this professor in specific. I also informed him of my health condition at the time, as I had recently been in a car accident and as a result of it, concentrating on my studies became an irritating obstacle. And, this is where my story begins.

My professor told me about another university professor who was with him while he was in the United States. This professor was in his fifties and in good physical condition and enjoyed excellent health. One day while at university, this professor passed out while next to me and was rushed the hospital. Once there, the doctors announced that he had fallen into a coma. His coma persisted for a long time and as a result he had to undergo more than one brain surgery to discover what had caused the coma. What was found was a hole in his brain that made treatment very difficult. As a result, this professor became disabled and had to cope with his new lifestyle.

My professor continued and told me that this person refused to accept the diagnosis that had been given to him or the fact that he had to live handicapped without a logical reason as to why. He spent his days laying in the hospital bed imagining how his life after he’d be treated would be. He would see himself driving his car from state to state during his vacations, surfing the waves, running on a daily basis enjoying his health. This continued until he was discharged from the hospital with orders to have a check up every 3 months.

This professor stood in front of the old doctor who was treating him and vowed that upon his next check up he would be walking on his feet again. Taking pity on his patient, the doctor accepted what the professor had vowed so as not to hurt his feelings and then the professor left the hospital. The professor decided to higher a full time nurse to stay with him at home so as to increase the amount of treatment sessions as possible. However, even the nurse maintained that trying to go back to his old life was not only extremely challenging but also next to impossible.

This professor continued to think positively and believed that with continued focus and effort he could regain the use of his legs again. Every time he tried to stand up, he would fall down. His nurse would weep for him, as she knew that the outcome would never change. Still, he continued trying for months, until the follow-up appointment. He walked into the doctor’s office on his feet with a cane whilst smiling at his doctor. The doctor was astounded at the extent of the miracle that was his patient’s recovery. From then, this professor’s case was written about and published in medical journals and, at the time, was talked about constantly. People, experts and physicians alike dubbed it a medical miracle.

I liked the story that my professor told me, but he continued to shock and surprise me when he revealed the identity of this other professor. It turned out that the story was actually about my university professor who was sitting and telling me the story! Not a day passed by that I didn’t see him smiling and in a good mood. He was always enjoying his health and continued to motivate others and encourage self-confidence in everyone. That day, he told me that he would help me until I got to where I wanted to be and that he likes intelligence as it helps him reach and achieve other goals.

It was here that my story began. He became the person who would guide, motivate and help me when I didn’t understand something or understand myself. He pushed and taught me to always be strong and not fear failure. The first achievement for me is when I passed the final exam with flying colors allowing me to graduate with a 4.0 GPA and honors. Afterwards, I started to focus on my goals to achieve them, and every time I would fall or fail, I would remember my professor’s story and get back up again and try again.

It isn’t wrong to fail in something or trip and fall down when we try something new. It isn’t, however, right to continue making the same mistakes and falling into the same traps. Try to write down a list of your goals and make a plan as to how you will achieve them. Break it down into as many small steps as possible, so that you can achieve your goals. Write more about yourself! Do you know all your strengths and weaknesses? Focus more on your strong suits and enjoy your life! Don’t listen to those who would seek to break you or bring you down…

Because life doesn’t ever stop… for anyone!

المستشار المهني

كثرت في الآونة الأخيرة إعلانات المدربين والمستشارين في سوق التدريب العربي، ومنهم من أعطى نفسه لقب ضابط استشاري، مستشار ، و دكتور حتى وهو لا يملك شهادة تؤهله لهذا العمل، وهذا أمر طبيعي في سوق لا يتواجد فيه القانون، لذلك كان من الصعب علي جداً أن أثق في أي شخص، ولكن ( لو خليت خربت ) كما يقال.

لأني من محبين التطوير الشخصي دائماً بحثت عن استشاري مهني يساعدني في مسيرتي المهنية حالياً، فبدأت بجلسات مهنية مع الأستاذ محمد الخواجة، وهو متخصص بعلم النفس والاستشارات المهنية والعلاج السلوكي الإدراكي، يتم عمل اختبار في أول الجلسة يساعد الشخص على معرفة ميوله الحقيقية والمساعدة على اختيار المهنة المناسبة التي تساعده على إظهار مواهبه ويستطيع من خلالها الإبداع فيما يعمل وإنجاز بأفضل طريقة.

وتتم بعدها جلسات تساعد الشخص على التخلص من أي مشاعر سلبية تجاه عمله أو حياته دون الحاجة لأخذ أي دواء نفسي كما يفعل بعض الإخصائيين والمستشارين، كذلك تتعرف من خلال الجلسات على ذاتك أكثر وتنتبه لتصرفاتك أكثر كونك تعرف ميولك واهتماماتك، وحالما تصادف أي موقف سلبي في عملك بامكانك العودة لمستشارك المهني وحل الموضوع بالطرق الصحيحة.

عن نفسي أعتبر هذا القرار أفضل قرار اتخذته، كون الأستاذ محمد الخواجة من الأشخاص المتمكنين فعلاً في عمله، وله أسس علمية دقيقة يسير عليها تساعد الشخص في حياته المهنية، وهو متخصص علمياً في هذا الجانب.

صفحته الخاصة في الانستغرام

https://instagram.com/mjk5_psych?utm_source=ig_profile_share&igshid=1x7c5k1saxsym

للنجاح عادات

” لا يمكن تحقيق النجاح الا اذا أحببت ما تقوم به” ديل كارينجي

يعد موضوع النجاح من المواضيع الأكثر رواجاً في الوقت الحالي، فلا يمر يوم إلا ونقرأ مقولة عن النجاح، أو صدور كتاب عن النجاح، أو دورة تتحدث عن مفاتيح النجاح وأسراره، ونشاهد العديد من الشخصيات الناجحة عالمياً باختلاف الجوانب.

وجود شخصيات ناجحة يجعل كثير من الباحثين في علم النفس والتنمية البشرية والإدارة العمل على اجراء بحوث لمعرفة ما الأسباب التي تجعل هؤلاء يحققون نجاحاً ولا يستطيع غيرهم ذلك، ولا يمكن حصر النجاح على أشخاص أثرياء أو ذوي سلطة.

ويعتبر كل من: جون ماكسويل، براين تريسي، ديل كارينجي، وستيفن كوفي من أكثر الأشخاص الباحثين والمتخصصين في مجال التطوير الإداري والتنمية البشرية وحققوا نجاحات كبيرة، ولكن حقيقة ما هي العوامل التي تجعل الشخص ناجح في حياته؟

كما ذكرت سابقا أن هناك العديد من الدورات والكتب التي تحدثت عن النجاح وسأقوم بذكر النقاط الأساسية باختصار لعلها تساعد الأشخاص على تحقيق النجاح في حياته، رغم اختلاف مسمياتها بين (مفاتيح) و (أعمدة) و(أسرار) إلا أنها توصلنا لنفس النقاط:

1- الأهداف:

كثيراً ما نسمع عن وجود أشخاص يشعرون بكثير من الإحباط والملل في حياتهم والسبب الأساسي يعود لعدم وجود أهداف خاصة لهؤلاء الأشخاص، فالأهداف تجعل الشخص مشغولاً بالعمل على تحقيق ما يريد ويشعر بلذة المتعة حين يصل لما يريده، وأثبتت كثير من الدراسات أن الأشخاص الذين يقومون بوضع أهداف في حياتهم تكون حالتهم النفسية أفضل من غيرهم.

وتنقسم الأهداف لعدة جوانب بإتزان، فليس من الصحيح أن يقوم شخص بالتمسك بهدف بجانب معين واهمال الجانب الآخر، والجوانب عديدة مثل: الديني، الإجتماعي، التطوعي، الصحي، التعليمي، العملي، المادي ، وتتفرع الجوانب حسب أهداف الشخص ولن أتطرق لهذا الجانب في هذا المقال.

2- الخطة

لا يمكنك أن تكتب هدفاً ولا تضع له خطة، فكتابة الهدف خطياً تعادل تحقيق 3% من الهدف، ومن لا يكتب هدفه ويقول أن الهدف سيبقى في ذهنه فسيكون هدفه مجرد حلم لا يمكن تحقيقه، فالعقل يركز أكثر في حال قام بكتابة الهدف .

وحتى لا يشعر الشخص بحالة من الإحباط عليه أن يقوم بتقسيم الخطة الى مراحل منها قصيرة المدى ومتوسطة المدى وطويلة المدى ، ويعمل وفق خطة واضحة وإن كان يجهل كيف يقوم بذلك فهناك العديد من الدورات والكتب والمختصين يتحدثون بهذا الجانب.

3- الأولويات

كثير ما يفشل أصحاب الخطط بتنظيم أولوياتهم، فمثلاً لو كان من ضمن أهدافك في الجانب الصحي، الوصول لوزن معين ومن ضمن الخطة أن تقوم بممارسة الرياضة في النادي يومياً مدة ساعة، وقام أحد أصدقائك بالاتصال عليك في الوقت الذي حددته لزيارة النادي وطلب منك الخروج معه للعشاء، إن لم يكن هدفك هو أولوية فحتماً ستختار الخروج مع صديقك وإلغاء النادي.

وقد تتراكم هذه الطريقة بالكثير من الأهداف فستقوم كثيراً بالتنازل عن أهدافك بسبب عدم استطاعتك قول ( كلمة لا) حين يجب أن تقولها، فتحقيق الهدف وتصنيف الأولويات يكمن بيدك.

4- الاستمرار

لا يمكن أن يحقق أحداً النجاح من أول مرة، فلكل هدف تسعى له أنت بحاجة للاستمرار فيه ، وان حققت النجاح لما تريد ستصبح شغوفاً دائماً لتحقيق هدف جديد، فعند الانتهاء من تحقيق هدف ضع هدفاً آخر أكبر واسعى لتحقيقه ستشعر بكثير من السعادة في حياتك وينعكس إيجابياً على نفسيتك كذلك.

5- الصحبة الصالحة

لعل من أكثر الأسباب المحبطة للأشخاص لتحقيق نجاحاتهم هو البيئة المحيطة بهم والشخصيات المؤثرة حولهم، فحتى تستطيع الوصول لما تريد عليك بالابتعاد عن المحبطين واقترب فقط من المشجعين والمحبين لك، وإن لم تجد أحداً فاحتفظ بأهدافك لنفسك ولا تصرح بها حتى تحققها. تأكد أن حياتك أنت من ترسم أبعادها وحدودها.

هذه بعض النقاط الأساسية للوصول للنجاح وان كان هناك أكثر من ذلك ، ومن اعتاد النجاح فلن يمل أبداً في حياته، وتذكر أن حياتك أنت مسؤول عنها ونجاحك بيدك ولا يملكه الآخرين.

الفضول مفيد للنهوض

( لا تتوقف عن طرح الأسئلة والبحث عن الإجابات)

تعتبر هذه المقولة احدى أشهر مقولات العالم آينشتاين، الذي لا يكف عن طرح الأسئلة والبحث عن إجابات فعلية حقيقية لمعرفتها وكل ما يبحث عنه كان بدافع الفضول وهذا فضول إيجابي وليس سلبي.

فكان الفضول هو السبب ذاته للعالم الإداري جيم كولينز وفريق عمله لعمل بحث حقيقي استغرق الخمس سنوات بما يعادل 15 ألف ساعة عمل لمعرفة أسباب نجاح الشركات من الناحية الادارية.

وللبحث مراحل مهمة استخدمها فريق العمل ولكن بطرق مختلفة وغير تقليدية وانقسمت لأربع مراحل أساسية::

المرحلة الأولى: البحث

في الوطن العربي عملية البحث ينقصها الكثير قبل اصدار أي قرار أو تصرف إداري حتى أنني أعلم أن البعض يقوم باصدار قرارات من منطلق (احساسه) وليس نظير بحث علمي حقيقي أو حتى استبيان واقعي يصف حالة البحث المراد اتخاذ قرار بشأنها.

أما في الدول المتقدمة فان عملية البحث تعتبر شرط أساسي قبل اتخاذ أي قرار وأمر أساسي لمعرفة الوضع الحالي للموضوع المراد اتخاذ قرار بشأنه ودراسته.

ففي البحث من المهم مراعاة معرفة الشركات التي سيتم عمل الدراسة والبحث عنها بشكل متساوي ودراسة السوق بفترات مختلفة لفهم الحالة لكل شركة.

وتقوم الشركات إما بالتعاون مع شركات بحث متخصصة أو الاعتماد على قسم التسويق كونه القسم المعني بالبحث بوضع أساسيات البحث والأسئلة المراد معرفة الإجابة عنها لبدء عملية البحث.

المرحلة الثانية: المقارنة

من المهم قبل اتخاذ القرارات أن يتم وضع أساسيات للمقارنة بين الشركات أو أي موضوع يتم اتخاذ قرار بشأنه، كالفئة العمرية، الحالة السوقية للأسهم، الموقع الجغرافي، التحديات، الأمور المالية، أو أي حالة يتم من خلالها دراستها للمساعدة باتخاذ أي قرار، فلا يمكن لشركة مثل (ستاربكس) تحمل الهوية الأمريكية أن تفتتح فرعها في اليابان بنفس المعايير ، كون اليابان شعب يعتز كثيراً بمنتجاته الوطنية ويميلون لشرب الشاي أكثر من القهوة، لذلك من المهم دراسة طريقة حياة الشعب والتكييف مع متطلباته قبل التفكير بافتتاح الفرع فيه.

المرحلة الثالثة: داخل الصندوق الأسود

أن تعرف أسرار شركة ناجحة أشبه ما يكون بالأمر المستحيل، ولكن يمكن من خلال القراءات للمقالات المنشورة بما يخص تلك الشركة ومتابعة مقابلات المدراء التنفيذيين فيها والتحليلات المالية لسوق الأسهم والترميز البحثي يساعد على أخذ فكرة شاملة عن الوضع العام للشركة وحالتها.

يعتقد الكثير من الإداريين أن وجود مدير تنفيذي مشهور أو ذو شخصية معينة سبب لنجاح الشركات وتحولها من شركات جيدة الى عظيمة، وهو ما ينفيه جيم كولينز وفريق عمله في بحثه لأكثر من 50 شركة .

ومن المهم أن تقوم الشركة بالتركيز على ما يمكنها التمييز فيه والابتعاد عما يسبب هدراً للوقت والمال للشركة فبذلك تتحول الشركات لشركات عظيمة وتنتشر انتشار واسع.

المرحلة الرابعة والأخيرة: من الفوضى إلى المفهوم

من المتعارف عليه في أي شركة تتأسس أو ترغب بتطوير نفسها أن تبدأ أولاً بوضع رؤية ورسالة لها للعمل عليها وفق خطة محددة، لكن البحث أثبت عكس ذلك تماماً، فأول ما تقوم به الشركات الناجحة أن تضع ( الشخص المناسب في المكان المناسب) ثم يفكرون بوضع الخطة القادمة التي سيتم السير عليها.

وهذا ما تفقده الكثير من الشركات خصوصاً في الدول العربية والجهات الحكومية، فوجود شخص ذو خبرة سنوات بدون إنتاج فعلي لن يكون هو الشخص المناسب لقيادة مجموعة من الموظفين لتطوير الشركة .

وبسبب هذه الخطوة تم استحداث فكرة تسمى بـ إشكالية ستوكدايل ( Stockdale Paradox) والقائلة بأن على الشركات المحافظة على إيمانها وثقتها بأنها تستطيع أن تحقق النجاح رغم الصعوبات التي ستواجهها والمحافظة في الوقت نفسه على ضبط النفس اللازم لمواجهة أكثر الحقائق إيلاماً في الواقع مهما كانت تلك الحقائق.

وجود قواعد بحث رئيسية واضحة والسير وفق خطة مع فريق عمل متكافئ ومتخصص كل شخص حسب مجاله ومهاراته يساعد على نقل أي إدارة أو شركة أو مشروع من عادي الى ممتاز فقط ان توافرت العناصر الأساسية .

الصحة أولوية في ممشى وسالفة

تحت رعاية مشروع خذ بيدي ( ثلث المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان) انتهى اللقاء الثاني من برنامج ممشى وسالفة المختص بالدمج بين الصحة الجسدية والنفسية مع خلال ممارسة رياضة المشي وحضور لقاء في مجال مختلف، وكان هذا اللقاء مختص بالجانب الصحي مع الاستاذ طلال الخريف المختص بالتغذية والرياضة وهو بطل كمال أجسام، أقام من خلال اللقاء بتوضيح أهمية الصحة واعتبار من أولويات الحياة وكيفية اعتيادها واعتمادها كنمط صحي في الحياة. 

متعة الحديث في ممشى وسالفة

مقتطفات من برنامج #ممشى_وسالفة الذي أقيم في مجمع البروميناد، والسالفة بعنوان ( متعة الحديث تقديم الإعلامي أ. عيد الرشيدي ، برعاية مشروع #خذ_بيدي ( ثلث المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان )

القراءة .. حياة

قبل ١٠ سنوات شاركت #مجموعة_أوان احدى رحلاتها الصيفية في النمسا وسويسرا ومن ضمن البرامج كان علينا قراءة كتاب اخترناه من #الكويت مسبقاً وعلينا اتمام الكتاب خلال اسبوعين وعرضه على المشاركات في نهاية الرحلة، مازلت اذكر كتابي الذي اخترته وهو عن #مثلث_برمودا انهيته قبل الاخرين وقمت بشرحه في الباص اثناء تنقلنا بين الرحلات، ولم اكن اعلم عن طريقة التقييم، وبعد عودتنا الى الكويت وتم عمل حفل ختامي للمشاركات في الرحلة، وكانت مسابقة القراءة برعاية الدكتورة سعاد الطراروة فتفاجأت بتكريمي بالمركز الأول بمسابقة القراءة، وبعدها تعاونت مع مجموعة أوان للتدريب والتشجيع على القراءة وتنمية مهارات تطوير الذات ببرنامج معتمد من جامعة ميزوري الأمريكية يسمى ببرنامج التاكلنج، ومن هنا بدأت الإنطلاقة الحقيقية لي بنشر موضوع القراءة حتى وصلت اليوم لتأسيس نادي المحاسبين الثقافي التابع لجمعية المحاسبين الثقافية وشريك مؤسس لمعسكر القراءة..