Financial Freedom

“If you have an itch, only you can scratch it”  Emam Al-Shafaey

In all aspects of your life, you are responsible for your own decisions and the effects they have on your life. What you experience today is the consequence of yesterday. In terms of your financial situation, you are responsible for your current financial endeavors and you and you alone are the only one who knows how you are going to keep moving down the path you have set for yourself.

Money is something that is a constant concern that is on everyone’s minds day in and day out. The importance of having enough so that bills are paid and life is easy and comfortable remains one of the major focuses of people on a daily basis. But the question is, do you really know what you are doing with your money?

Before getting into the concepts of financial investments, savings, the importance of money and so on, let’s go back to the first point mentioned. Deep down, how do you spend or deal with your money? What are your beliefs about how you deal with it?

First, try the following exercise to really figure out deep down in your mind what your beliefs about money and spending:

On a paper, write one word that you connect with the word “money”. Don’t think too much about it. Just write the first word that comes to mind. If you write a word that has a negative connotation, next to it, write a positive connotation so that you can rewire your brain to think positively when thinking about money.

Another exercise you can try is to write the word ‘money’ at the top of the page and beneath it write all the words that come to mind when you hear it. This will help you rid you of your beliefs that money is in anyway only connected to the rich or wealthy.

You can use these exercises in any way to help you alter your beliefs to positive beliefs and remove any obstacles that may keep your conceptuality one of negativity. By doing this you will be eliminating any stereotypes or judgments you may have about money such as:

Money is the biggest scum of the world.

 

These sayings and beliefs are ones that go against what Allah (SWT) has ordained. Allah has said that, “Money and men are the decorations of life.” He has not forbid them. Quite the opposite actually! One of the companions, Abdulrahman Bin Ouf, was one of the wealthiest of the companions whose goal was to fund and sponsor the Islamic armies. These armies were charged with the duty of spreading Islam around the world. With time, he accomplished this goal. So if you want to be like Abdulrahman Bin Ouf, set a goal, make your intentions clear to Allah and move forward.

 

The next step is for you to open your wallet. When you look inside, what do you see? Your subconscious mind stores images and loves to reveal hidden secrets. From personal experience, I removed all business cards regarding hospitals and clinics as well as appointment cards from my wallet. I kept only official cards needed on a daily basis (Civil ID, driver’s license, Health insurance card, bank cards) and money in the currency of the country that I am currently in. If there were other currencies, I removed them. I also removed any receipts or papers that entailed that I had spent a large amount of money. The only papers that I kept were those that reflected a deposit that was made.

 

The presence of restaurant cards, medical appointments, personal pictures; of those who are alive or who have passed away and credit cards hinder the mind’s ability to believe that your wallet has an abundance of money. Also, deactivate the mobile service that banks offer that send you a text message that inform you of the amount of money you have spent and tell you the total amount in your account.

 

Now start using word with positive connotations with regards to money, they are available everywhere. Start with trying to reach a financial goal by starting a small business or investment. It doesn’t matter how you move in that world, as long as you make the move. Any move is better then no move. After that, your faith in God must remain that he will help move along your business or investment. Allah blessed birds, ants and bees, it isn’t far off that he will bless you too! But you have to believe and keep that faith strong, for those who have been driven into the ground will surely be blessed by God’s gift.

 

The next step is to start reading books about financial matters, attending seminars and training courses about managing your finances, and keep up to date with current events about the latest investments. If you are an admirer of a wealthy icon or figure, follow up on their latest financial endeavors or read their life story. You can learn a lot from other’s endeavors and eventually you will feel better knowing there is hope that you can be like them.

 

Now, decide how motivated you are to take control of your finances and break it down accordingly:

 

Saving = 10%

Debts and Installments = 20%

Spending = 70%

 

This general breakdown is well known and not set in stone. It can be altered according to your personal financial situation. Just remember, your saving should have a clear target or goal so that you can actually reach it. Once you have done that, you have reached the goal of investing.

اكسب العميل

نعيش في عصر متطور وجديد وفي مجتمع يستقبل كل ما هو جديد. و بات العمل التجاري هدف كل شخص يرغب بأن يكون تاجر أوصاحب عمل حر. و بدأت المشاريع التجارية تتواجد وبسهولة في مواقع التواصل الاجتماعي، ومنهم من انتقل لافتتاح محلات تجارية بعد أن حصل على مدخول كبير من ارباح في مواقع التواصل الاجتماعي. وعلى كل صاحب مشروع أن يتواصل بشكل دائم مع عملائه، فالعميل اليوم أصبح أكثر دراية و فهماً للسوق ولا يمكن خداعه. والتمسك بالعميل اليوم يوفر عليك الكثير من اساليب الدعاية والاعلان مدفوعة الثمن. فمن خلال عميل واحد راضي يمكنه أن يقوم بالتحدث مع الآخرين عن منتجاتك والدفاع عنك كأنه هو صاحب هذا المشروع. أما ما حصل لي كان شيء مخالف تماماً، ففي أحد الأيام تواصلت من احدى المساريع الصغيرة وحددت موعد للحصول على الخدمة وهذه المرة الأولى التي ألجأ فيها لطلب الخدمات من هذه المشاريع في منزلي من باب دعم. فبعد تأكيدي للموعد والتزامي بالجلوس في المنزل لاستقبالهم، تأخرت الخدمة فاستفسرت من صاحبة المشروع عن هذا التأخير، فقالت بأن احدى الزبائن أخرتهم فتوجب الامر التأخير علي مدة نصف ساعة. وبعد نصف ساعة لم يصل أحد، فعاودت الاستفسار، فأجابت بأنهم في طريقهم إلي. و مرت ساعة كاملة تأخير عن موعدي الأساسي، وبعدها أخبرتني السيدة بأن التأخير حدث من عميلة موعدها يسبقني وعلي الانتظار، فأخبرتها أنني لست مسؤولة عن تأخير غيري، وان كان فعليهم إبلاغي حتى يمكنني تدارك الموضوع على الأقل، فإن لم تحترم عميلة موعدكم عليكم على الأقل احترام موعدي. ومرت ساعة ونصف عن موعدي المحدد ولم يصل أحد، فأبلغت السيدة صاحبة المشروع أنني لن أستقبل أحداً في هذا الوقت فاحترام الوقت والمواعيد عندي له قيمة عالية . اعتذرت السيدة أكثر من مرة ولكنها عذرها كان من العميلة ولم تتحمل هي سوء تصرفها وإدارتها للموضوع، الى هنا أنهيت حديثي معها وحظرت رقمها ولن أتعامل معها أبداً. ما أود توصيله هنا أنك إن كنت صاحب مشروع عليك أن تهتم بعميلك لأن إن أسأت معاملته سيقوم بنشر هذا الحديث السيء عنك وستكون هذه بمثابة دعاية تسويقية سلبية لك ، اهتم بعميلك واكسبه فستربح.

لا ينفع كشريك

” من لا يضحك من قلبه لا تدخل معه في شراكة تجارية” مثل ياباني

هذا المثل الياباني يُعد قانون في العمل والشراكة وادارة الأعمال في اليابان، ويعتبرون ان الشخص الغير مبتهج هو شخص غير مؤهل للعمل في اي مشروع. ولو فكرنا بهذا الموضوع في مجتمعاتنا لرأينا العكس تماماً، ففي اعتقادنا ان الشخص المبتهج هو شخص يفقد هيبته وتقل قيمته وهو غير صحيح. اوضحت عدة دراسات ان الابتهاج والضحك والسعادة تعتبر العلاج الأول لكثير من الأمراض والاضطرابات. وكثير من الناس يقولون كيف نبتهج والعالم من حولنا ملىء بالهموم؟ وكيف نضحك وعلى ماذا؟ ، أولاً اصلاح العالم هذا ليس من اختصاصاتك وان اهتممت بأمور الآخرين ممتاز ولكن لا يكون ذلك هو محور حياتك، بل عليك ان تهتم بأمورك أكثر، ثانياً الابتهاج والاستمتاع بالحياة مطلب أساسي، متى كانت آخر مرة جربت شيء جديد؟ ذهبت لمكان جديد؟ غالب الأشخاص لنفس الأماكن ويأدون نفس الأعمال فيصبح أمر روتيني. قم بزيارات عديدة الى حديقة ، بحر ، تأمل المناظر الطبيعية، قم بعمل تمارين رياضية، إقرأ كتاب جديد بتخصص جديد، أو اقرأ عن السعادة. ابدأ بنفسك ثم حاول اشراك احد معك ، عليك تغيير الروتين المعتاد وكن منتبه لما تقوم به واستمتع به.

القيادة على المستوى الخامس

“القيادة هي مزيج من الاستراتيجية و الشخصية .. و لو ان عليك ان تتخلى عن احدهما ، فتخل عن الاستراتيجية” نورمان شوارزكوف

عرف العلماء النفسيين والاداريين أن القائد ممكن أن يكون قائد بالفطرة وممكن أن يكتسبها كمهارة وهي ما تم نفيه عن الدراسات السابقة كون القائد بالفطرة فقط ولا يمكن أن يكتسبها كمهارة.

والقائد هو من يشعر بأهمية رسالته في قيادة مجموعة من الأشخاص للوصول لهدف معين لأي عمل سواء شركة أو عمل تطوعي أو حتى عائلي. ولا ترتبط القيادة بعمر معين فليس بالضرورة أن يكون أكبر شخص هو قائد أو صاحب الشهادة الأعلى قائد أو حتى صاحب الخبرة الأكثر قائد، انما لها سمات وصفات مختلفة للوصول لصفة القائد الناجح.

ويظن الغالبية من الناس أن القائد هو صاحب شهرة واسعة وكثير الظهور في الإعلام أو حتى أن يكون ذو نفوذ وصاحب علاقات واسعة ، هذا ما يظنه أغلب من هم في المجتمعات العربية والحقيقة هي عكس ذلك تماماً، ففي آخر الدراسات البحثية التي تمت على دراسة أهم القياديين الناجحين في العالم بادارة شركاتهم اتسم أغلب القادة بأنهم قليلين الظهور إعلامياً حتى أن البعض لم يظهر في أي لقاء تلفزيوني أو صحفي ، وكثيراً ما يتسمون بالهدوء والتواضع.، ومنهم ( داروين سميث) الذي أصبح مديراً تنفيذياً لشركة (كيمبرلي كلارك) وهي شركة خاصة للورق .

وتم مؤخراً انتشار مفهوم القائد من المستوى الخامس وهو إشارة الى هرمين من القدرات التنفيذية ذات مستويات خمسة وفيه يتميز القائد بمزيج من التواضع الشخصي والارادة المهنية، ويتدرج هرم القيادة كالتالي من الأقل الى الأعلى:

المستوى الأول: فرد عالي القدرة

وهو شخص يقوم باستخدام مهاراته وموهبته وعاداته الجيدة في العمل.

المستوى الثاني: عضو فريق مساهم

هو شخص يقوم بتوجيه القدرات الفردية الى إنجاز أهداف المجموعة ويعمل بكفاءة عالية معهم.

الفريق الثالث: مدير مؤهل

هو من يقوم بتنظيم الأفراد والمواد تجاه متابعة فاعلة للأهداف المحددة مسبقاً والسعي للوصول لها.

الفريق الرابع: قائد فاعل

هو شخص يقوم بالالتزام والسعي برؤية واضحة ومهمة ويحفز معايير الأداء الأعلى للوصول للهدف.

المستوى الخامس: تنفيذي على المستوى الخامس

هو الشخص القائد الذي يقوم ببناء عظمة مستدامة من خلال مزيج متناقض من التواضع الشخصي والاحتراف العملي ، وهذه قمة الهرم وقليل من وصل لها حول العالم.

وكل المقالات التي تحدثت عن صفات القائد من المستوى الخامس أكدو بأن صاحبها يمزج بين جمال الشخصية وتواضعها وقوة العمل الإداري . ويتميز كذلك بأنه يقوم بحسن اختيار فريق عمله فيضع الشخص المناسب في المكان المناسب دون النظر للأمور الشخصية بل العمل بكل مهنية واحترافية.

لذك نرى قلة قليلة من القائدين الناجحين على مستوى العالم يصلون لمستوى الخامس من القيادة من خلال دمج الشخصية المتميزة الإيجابية المتواضعة والعمل والتخطيط الإداري الصحيح.

الاسكان الاغلى والأسوء في العالم

في هرم ماسلو للاحتياجات، يعد السكن من أساسيات الهرم والذي يحتاجه كل شخص ولا يمكن الاستغناء عنه، في الكويت يعد سعر العقار الأعلى عالميا، والأسوء كذلك، فزيادة أسعار الأراضي والاجارات يعود لعدة أسباب منها ما يسمح بالتصريح به ومنها ممنوع، فالمصرح به أنه لا يوجد في الكويت قانون يردع التجار والناس على زيادة الأسعار ولا يوجد مراقبين لذلك و على الرغم من صرف الدولة بدل أجار للرجل المتزوج فقط ١٥٠ دينار كويتي فالعقار يرتفع ٣٠٠٪ كل مرة ، وتأخر حصول المواطن على منزل الحكومي وحصوله عليه بعد ١٥ سنة ( ان كان محظوظ) يساهم في زياده العقار، و ياليت لو كانت عقاراتنا التي باتت تساوي ملايين الدنانير تطل على بحر او نهر او فوق جبل و شوارع راقية وخدمات متكاملة ( كان بلعناها) ولكن الواقع عكس ذلك تماما، في نفس الوقت فبامكان الشخص ان يمتلك ارقى منزل في اوروبا واكبر مساحة ومنظر حلو بأقل من ذلك بكثير… قضية الاسكان ليست جديدة انما تعود لأكثر من عشرين سنة ( حتى مسرحية انتخبوا ام علي تحلطموا عنها) فإلى متى ؟!

زوارة چاي الضحى

من الرائع أن الإقتصاد الكويتي يرتفع كل يوم بوجود مشاريع صغيرة شبابية كويتية بأفكار إبداعية ، رغم كل الطرق الصعب التي يشقها شبابنا.

والجميل أن شبابنا بدأو بإعادة التراث والتاريخ الكويتي بطريقة ابداعية وأفكار جديدة وأصبحت تبهر العالم.

زرت مطعم ( زوارة ) في الافنيوز – السوق واستمتعت بالأجواء التراثية بلمسات عصرية وجلست أقرأ قائمة الطعام ليس بهدف الطلب بل استمتاعاً بطريقة القائمة وفكرتها.

القائمة على شكل ( دفتر ) قديم استخدم بالمدارس الحكومية الكويتية في السابق واغلب الكلمات تراثية وقديمة و لأنه ( دفتر) فستشاهد بعض ( شخابيط) الأطفال و لعبة X O ورقم الخياط وغيرها.

فكرة التقديم كانت جميلة فعلاً والاطباق تراثية بطريقه ابداعيه والالوان تشرح الصدر والاكل كان لذيذ و فعلاً تشعر بأن طباخ البيت هو من قام بطهيه.

عن نفسي ارى انهم نجحوا في توصيل فكرتهم والتراث بطريقة جميلة ، واتمنى لهم التوفيق.

20130925-184821.jpg

المرأة مظلومة في الإعلانات

الاعلانات اليوم باتت أساس انتشار الشركات المنتجة و المؤسسات وغيرها، فلا يمكن أن نرى منتجع ينتشر بدون اعلان عنه سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الحديث، الاعلانات وغيرها، لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هل تقوم الاعلانات بظلم المرأة؟

عانت المرأة منذ سنين ظلماً في مجتمعها على اختلافه تركيبته. وكانت فكرة ان تكون المرأة مجرد مربية وخادمة مطيعة لزوجها وليس أكثر من ذلك، حتى تطور الأمر وأصبح للمرأة وجود في كثير من الأصعدة.

أصبح للمرأة حقوق سياسية ومجتمعية لا يستطيع مجتمع اليوم رفضها، فأصبحت تجاور الرجل في عمله، وتسن قوانين في الدولة، وتضع أنظمة للمؤسسات والشركات ونجحت في ذلك. وهناك العديد من الأمثلة النسائية من حولنا.

فعلى الصعيد الفني ها هي ( أوبرا وينفري) التي تصنف على أنها أقوى امرأة اعلامية وتعتبر الشخصية الوحيدة في هذا العصر التي وصلت لقمة هرم ( ماسلو للاحتياجات) ولها كاريزما فنية خاصة تميزها عن من هم في مجالها، وها هي ( مارغريت تاتشر) لُقبت بالمرأة الحديدية وتميزت بكاريزما سياسية خاصة ولها كلمة تُحترم من قبل أهم رجالات الدول العظمى.

لكن مازالت تعاني المرأة من ظلم في الاعلانات والدعايات التسويقية للمنتجات. فما أن تنتج شركة منتجع تجميلي إلا وأظهرت عيب في جمال المرأة ورشاقتها وأنها بامتلاكها لهذا المنتج تكون جميلة وكأنها مخلوق قبيح بشع يسير على الأرض.

كذلك أن الاعلانات أوصلت فكرة أن المرأة عليها أن تتجمل مع أجل الرجل حتى يحبها أو يعجب بها، فمحت أن تتجمل المرأة لأجل ذاتها.

للمجتمع دور في نقل هذا المفهوم ، فأصبحت المرأة تسارع لامتلاك المنتجات هذه لتشعر بأنها جميلة فتزداد ثقتها بنفسها، بالوقت ذاته أُهمل جانب الجمال الداخلي الروحي ، فأصبحت المرأة خالية من جمال الروح.

لن نستطيع منع الشركات من انتاج منتجات التجميل، ولن نمنع شركات التغذية من توجيه نصائحها وبيع منتجاتها للمرأة ، انما نستطيع ان نوازن بأنفسنا جمالنا الداخلي والخارجي لنكون متوازنين بالجمال..

20130922-175904.jpg

خطة استراتيجية حتى ٢٠٣٠!

من منطلق تحقيق الخطة الاستراتيجية لإمارة أبوظبي لعام ٢٠٣٠ ، تعتزم أبوظبي على تطوير مطارها باعتباره أحد الأصول الأساسية لتحقيق الخطة.

التنافس الشريف بين دبي وأبوظبي يخلق بيئة اقتصادية رائعة، تستقطب المستثمرين من جميع أنحاء العالم، والسر الأكبر يكمن بثقتهم بالشباب وتعيين العديد منهم في قطاعات أساسية ومهمة.

سؤال: ما هي الخطة الاستراتيجية في الكويت؟ غير موضوع انتخابات مجلس الأمة المكررة والهدر للمال العام والأجيال القادمة؟ هل تدرك الكويت خسارتها لفئة الشباب بنسبة كبيرة وهجرتهم للدول المجاورة ؟!

التعليق لكم!

20130826-155140.jpg

حديقة الأعشاب الطبيعية

بما ان مدونتي خاصة لإدارة الأعمال وخاصة لأصحاب المشاريع الصغيرة قررت أن تشمل المدونة كل أنواع المشاريع ومن جميع الدول.
مشروع اليوم هو مختلط بين الحكومي والخاص، المشروع هو حديقة أعطتها الحكومة السيرلنكية لدكتور سيرلنكي يعشق العلاج بالأعشاب الطبيعية وعالج الكثير بها حتى في الدول الخليجية.
ورث مهنة الزراعة من والديه واهدته الحكومة حديقة هو حر فيها يزرع ما يشاء والأرباح له فقط كنوع من تشجيع العمالة الوطنية.
يقوم الدكتور بزراعة أنواع معينة لكل نوع طريقة علاج لمرض معين ، عند دخولك للحديقة ستتعجب من طريقة وجود الأشجار بعدة أشكال ، أمام كل نوع منها ارشادات واسم الشجرة وطرق العلاج بها. بعد هذه الجولة تدخل لمكان شرح المنتجات بدقة ثم لمحل بيع هذي المنتجات مع الوصفة العلاجية.
مثل هذه المشاريع تحتاج فعلاً لدعم حكومي لتسليط الضوء عليها، المشاريع الصغيرة لها تأثير كبير على اقتصاد البلد وزيادة دخل الفرد …

20130823-173246.jpg

الثقافة في البنك تختلف بين الصين وبريطانيا

اختلاف الحضارات شيء طبيعي اعتدناه، فلكل دولة عاداتها وتقاليدها وإسلوب حياتها يختلف إختلاف كبير. قد تكون دولة مجاورة لدولة تختلف عنها اختلاف جذري، وداخل كل دولة تختلف عادات القبائل عن بعضها وحتى بين افراد العائلة قد تختلف بينهم العادات فما بالك بدولة بعيدة عن دولة اخرى وفي قارة اخرى؟!

في إدارة الأعمال الخطأ ممنوع وان كان باختلاف العادات والتقاليد فذلك لن يدخل ضمن العمل، وأيضاً هناك دول تختلف بإدارة أعمال بعاداتها، فمثلاً في اليابان من الأجدر بك ولتحظى بإحترام الشركة فعليك بتقديم بطاقة أعمالك بيديك الاثنتين وإلا اعتبر أن مشروعك سيقابل بالرفض، فالاحترام عندهم أساس لبناء عمل ناجح وشراكة دائمة.

أما ما حدث بين الصين وبريطانيا فكان موضوع آخر اختصروه بدعاية كوميدية عن الخلاف الذي حلّ بين الدولتين لافتتاح فرع لأحد البنوك المشهورة في الصين في برياطانيا.

رابط الإعلان

بعد أن شاهدت الإعلان هل فهمت المقصد منه؟

ما حصل في الإعلان هو أن من عادة الصينيين تقديم أفضل وأرقى الطعام للضيف فهو نوع من أنواع الكرم، وفي عادة البريطانيين أن تناول كل ما في الصحن احترام للمضيف. ما حصل هو أن قام الصينيين بتقديم الطبق للضيف البريطاني الذي قام بدوره بتناوله بكامله على الرغم من عدم استساغته.

في الصين، تناول الطبق بالكامل يعني بأن الضيف أعجب بالطبق ويقومون باحضار طبق أكبر أو وجبة أفضل، فما كان من هذا البريطاني الا تناول كل ما قاموا بتقديمه له باعتقاده أنه يحترمهم.

فالمشكلة كانت بلغة التواصل معهم ولغة الحوار، لو قام من البداية بفهم طبيعة عاداتهم وتقاليدهم لفهمها وتفادى الوقوع في هذا الموقف، لكنه جهل عادتهم وجهلوا تقاليده.

هذا يحدث يومياً بحياتنا اليومية فنحن فعلاً نقوم بأمور قد نجبر عليها ونتضايق من فعلها ولا نقولها للشخص الآخر فتكون النهايات وخيمة.

20130811-180211.jpg