الرجل ذو البدلة البيضاء الشركسكين

كنت أعرف من تاريخ مصر أن هناك يهود عاشو فيها مدة طويلة وتعايشوا مع اخوانهم المسيحيين والمصرين، لكني لم أجد كتاب يوضح قصة وحقيقة خروجهم من مصر، حتى وجدت كتاب يتحدث عن قصة وقائع خروج أسرة يهودية من مصر، كتبتها اليهودية لوسيت لنيادو.

لوسيت هي ابنة السيد إيديث والسيدة ليون وهم من يهود مصر، قررت أن تكتب قصة حياة والدها الذي أجبر على الخروج من مصر في وقت الثورة العربية لإخراج اليهود رغم أنهم مصرين ويتحدثون باللغة العربية ويملكون الكثير من التجارة في القاهرة تحديداً، وعن إخراجهم لم يسمح لهم بأخذ أموالهم وتجارتهم.

ووالدها كان يصرخ على المركب الذي أجبر على ركوبه وخروجه من مصررجعونا مصر، لأنه لم يعرف وطناً غيرها، وبعد تنقالتهم لعدة دول يتم استقرارهم في حي اليهود في أمريكا، ولطالما كان يحلم بالعودة لمصر يوماً ( وطنه ) الذي لم يعرف غيره.

أحداث القصة تبدأ في مصر من سنة ١٩٤٢ ميلادية، فيها تعرف جمال مصر القديمة، وتدمج القصة بين الحب والحنين للوطن ، وبين علاقة الطائفة اليهودية مع غيرهم، والسياسة في مصر وتأثرهم بالحروب والإنقلاب وغيرها.

يحتوي الكتاب على ٢٤ فصلاً يوضح كل فصل فترة زمنية معينة لعائلة يهودية وكل ما عانته وقت خروجها من وطنها.

أعتبر الكتاب موجع مفيد ومختصر لتاريخ مبسط لمصر في هذه الحقبة، أحببت في الكاتبة شغفها لإيصال رسالة التعايش بين الأديان الذي كان في مصر في تلك الفترة، وعن السياسة التي اتخذها الملك فاروق، وشرح تفاصيل شوارع مصر وخصوصاً شارع الملكة نازلي، والكثير من أزقتها وكيف كانت توصفها حين عادت بعد سنوات لتكتب كتابها واشتياقها لوطنها الأم.

وأعلم أن الكتاب لن يعجب الكثير من العنصريين، ولكننا لا يمكننا أن ننكر وجود اليهود والعوائل المصرية ولن نمحي التاريخ، وبالتأكيد علينا القراءة أكثر لنكون ناضجين أكثر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s