تخلص من الماضي

” من لم يخطط لحياته خطط لفشله” اختلفت عبارات لتوصل فكرة واحدة، أن من لم يخطط لحياته فهو قد خطط لفشله، فالتخطيط يدخل في كل جانب من جوانب حياتنا. ولك أن تتخيل أن الدراسات الأمريكية أثبتت أن فقط 2.7% من الأمريكان يخططون، ولن أحتاج أن أطلب منكم تخيل نسبة المخططين العرب!
وقد مارست التخطيط منذ صغري وأعتقد أن الفضل يعود لوالدتي بذلك، فقد عشت في بيئة كثيراً ما تحترم الوقت وتخطط للأهداف، ووجدت نفسي أعشق هذا المجال حتى عشتق منظمات المواعيد والأوراق والأقلام حتى أصبحت أحمل شهادة موجهه تخطيط وأقدم دورات بذلك.
وقرأت العديد من الكتب بهذا المجال، وحضرت عدة محاضرات لأهم المحاضرين والمدربين في مجال التخطيط، لكني كنت أعلم أن التخطيط وحده لا يكفي، لذلك قررت أن أساعد الآخرين من خلال نشر فكرة التخطيط التي تعد مهارة مهمة في حياتها وربطها في التطور الشخصي، قد تلاحظ في مقالات لاحقة أو مواضيع أن الأمور لا تتعلق بالتخطيط، لكنها في الباطن تعني الكثير وتساعدك على التخطيط بشكل أفضل.
سأبدأ بأهم خطوة، لا يمكن أن أجعل أحداً يخطط لمستقبله ما لم يتخلص من ماضيه، فمن خلال تجاربي ومتابعتي لكثير من الحالات، وجدت أن التخلص من الماضي وعيش اللحظة ثم التخطيط للمستقبل خطوات ثلاث أساسية لا يمكن فصلها عن بعض.
معنى أن تتخلص من الماضي ليس فقط بجانب واخد بل بعدة جوانب ؛ فخذ على سبيل المثال لا الحصر، لا يمكن أن تخطط لزيادة علاقاتك الإجتماعية وأنت تعاني من وجود علاقات سلبية وبائسة في حياتك، دائماً ما أقول أن هناك علاقات يجب أن تنقطع طالما وجودها يؤثر سلباً، وإن كانت هناك علاقات لا يمكن قطعها فعلى الأقل أتجنبها أو لا أتأثر بها، وكثيراً ما أقول بمعالجة أشخاص لم يستطيعوا المضي في حياتهم والسبب علاقات صادقة جارحة، خيانة زوجية، ظلم الصديقات، حتى أنتي أصبحت أضحك لأنني مررت بهم مسبقاً. 
فمن خلال تخلصك من الأمور المؤلمة أو المعلقة ( أو ما تسمى بالدائرة المؤلمة) تستطيع أن تخطط لما بعد، كيف يكون ذلك؟ راقب العلاقات من حولك هل هناك ما يجب التخلص منه؟ راجع أمورك المالية هل هناك دين لم يتم سداده؟ وما قيمته؟ هل عندك قضية في المحكمة؟ مخالفة مرورية؟ كتاب لم تنتهي من قرائته؟ واجب اجتماعي لم تنجزه؟ ألم جسدي/ نفسي وتحتاج للعلاج؟

قم أولاً بإغلاق تلك الملفات حتى تفسح المجال لأمور جديدة تدخل حياتك. 
في الختام، تذكر أن الماضي انتهى ولن يعود وانظر لمستقبل مشرق أفضل، وتذكر أن نفسك وذلتك تستحق الحياة الطيبة الجميلة، وان سألتني متى أفضل وقت للبدء؟ سأجيب: الآن هو الوقت المناسب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s