مصارعة الحياة

“أنا فخور بك” الأب سينغ 

كانت هذه الجملة الأخيرة التي قالها الأب سينغ لابنته (غيتا) التي كانت أول هندية تفوز بالميدالية الذهبية في لعبة المصارعة النسائية لوزن 55كغم على نظيرتها الاسترالية الحائزة على الميدالية الذهبية مرتين من قبل. فلم دانغال ( المصارع) هو الفلم الأخير للممثل عامر خان ومن إنتاج شركته وهو قصة حقيقة لأب هندي مصارع يضطر لترك رياضته المفضلة ويتخلى عن حلمه بتحقيق الميدالية الذهبية لوطنه في رياضة المصارعة لأجل وظيفة يستطيع من خلالها أن يعيش مع عائلته الصغيرة.، التي كان يتمنى لو أنه رزق بولد ليحقق حلمه بدلاً عنه فيرزقه الله بأربع بنات. حين أوشك أن يتخلى عن حلمه رأى في ابنتيه قوة مصارع وكأنها وراثة، فيقرر أن يجردهن من طفولتهن ويقوم بتدريبهن على المصارعة رغم معارضتهن ليححققن حلمه، ولكن المجتمع الهندي لا يقبل هذه الفكرة أن تكون الفتيان مصارعات، ففي اعتقادهن أن البنات خلقن للطبخ و التنظيف وتربية الأبناء ولا يزيد وجودهن في الدنيا قيمة. ويحققن البنتين (غيتا) و (بيبيتا) نجاحاً باهراً لا سيما البنت الكبرى (غيتا) وتصبح بطلة الهند الأولى في المصارعة وتستعد للانتقال للبطولة العالمية  التي للمرة الأولى في حياتها تتخلى عن تدريب والدها وتستعين بمدرب آخر لاعتقادها أن والدها لا يعرف قوانين وأساليب اللعبة بالطريقة العالمية ويحدث ما لم تتوقع، فتخسر في جميع الجولات وتفشل فشل ذريع. 

هنا فقط تتذكر أن والدها الذي كان يقسو عليها طوال تلك السنين ليؤلها للحصول على الميداية الذهبية فتطلب منه السماح ليقوم بالتخلي عن بيته وينتقل الى مكان الاكاديمية الرياضية لتدريب ابنته دون علم مدربها أو الادارة، وتتوالى الأحداث التي تجعل المشاهد أحد الجمهور الحاضرين في مدرج المسابقة ، فتارة تصرخ من الحماس و تارة تتحبط من النتيجة، لا أنكر أن الأداء التمثيلي كان رائع حتى نسيت أنني كنت في صالة العرض. 

في الجولة الأخيرة للمصارعة تحدث عملية اختطاف لوالدها الذي كان يوجهها في كل مرة تلعب مع منافستها، وترفض الفتاة الاستماع الى تعاليم مدربها الذي كان السبب في اختفاء والدها وقت المباراة مما جعل معنوياتها تحبط، حتى تتذكر في اللحظة الأخيرة كلمة والدها في صغرها حين رماها في البحر وقال لها: ليس في كل مرة تجدين والدك يساعدك عليك مساعدة نفسك، وتتذكر النقاط الأعلى التي يمكن أن تحصل عليها لتنقذ نفسها في اللحظة الأخيرة فتفوز على منافستها بالخمس نقاط الصعبة، وتحصل على الميدالية الذهبية الأولى في تاريخ الهند. 

في ختام الفلم عرفت كيف يمكن أن يكون للأب المشجع المؤمن بقدرات ابنته التأثير الكبير على نجاحها في أي مجال، فقد كان والدها يؤمن أن الفتاة يمكن أن تنجح في كل مجال تختاره وليس في المطبخ فقط، فكم فتاة قوية ذكية تحبطت بسبب مجتمعها والعادات والتقاليد. في تلك اللحظة تذكرت والدتي وفرحتها في كل مرة يتم تكريمي فيها من قبل سمو أمير دولة الكويت والديوان الأميري ، في كل مرة أعتلي فيها المسرح كانت تقف وتصفق وكأنها المرة الأولى، لم أكن أصل لذلك لولا إيمانها أنني أستطيع ذلك، وفي كل مرة كنت أتمنى لو أن والدي الأسير الشهيد بينهم.

في كل مرة كنت أتحبط كنت أجد والدتي مشجعة وصابرة وواثقة بقدراتي ، أذكر في كل مرة أجد صدمة من أقرب الناس لي تقول لي : لأني أدعي لك أن يبعد عنك الله السيئين لذلك هم يخرجون من حياتك ،فابتسم، حتى في مجال التدريب الذي كنت أعتقد أنه أفضل من أي مجال آخر كون المدربين (واعين) على الأقل كما يصنفون أنفسهم، لكنهم لم يختلفوا عن غيرهم، حتى تلك التي كانت أفضل مني (كما كنت أعتقد) كشفتها غيرتها حتى بات الجميع يعرف عنها، ولا ذلك المدرب الذي كنت له عون وسند وأثق بقدراته حتى تنكر لي وكأنه لا يعرفني، ذهبت لأمي أسألها ماالخطأ الذي أقترفه لأتفاجأ بمن حولي، فتقول : لم يتحملوا أحداً أفضل منهم،. لم أفكر يوماً أن أنافس أحداً في مجاله وان كان ذلك صالحاً، حيث قال تعالى في كتابه ” وفي ذلك فليتنافس المتنافسون” كنت أنافس نفسي فقط في كل مرة ، وان فشلت أتعلم وأعود لأقف و أكون أقوى فلم أتعود على قبول الفشل أو الهزيمة حتى باتت شخصيتي ( القوية) تزعج البعض وكأن يراها الآخرين عيباً في الفتاة. 

الى كل إمرأة أقول كوني كـ ( غيتا) ولن أقول كـ (نور) فقوتك لا يعني تخليك عن أنوثتك واتصافك بالذكورة، انما هي قوة لتواجهي الحياة، لتعرفي ما تريدين منها، لتحددي أهدافك وتسعين لها، فلا يغرك حديث المجتمع (البنت للمطبخ والتربية) أنت أعظم وأكثر من ذلك، في عملك، في حياتك، في تربيتك لأبنائك أنت قوية. 

عودة الى الفلم الذي هو قصة حقيقية لفتيات هنديات حصلنا في النهاية على 29 ميدالية عالمية ، وفتحن المجال لغيرن من النساء ليثقن بقدراتهن ويحققن أهدافهن، كوني كما تريدين أنت وليس كما يريد مجتمع، ولا يحزنك أن كنت مختلفة دام لم تسبق التاء الخاء. 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s