الترتيب يعيد تشكيل حياتك

” التخلي أكثر أهمية من الإضافة” ماري كوندو
قد تستغرب عزيزي القارئ أن دولاب ملابسك وأحذيتك لها دور وتأثير كبير في حياتك وتخلصك من الماضي. من عاداتي التي تربيت عليها أن أقوم بالتخلص من الملابس الزائدة عن حاجتي، واعتدت على هذه العادة ولم أكن أعلم أن هناك دراسات أثبتت فائدة التخلص من أي أغراض تزيد عن الحاجة، ولكبر الموضوع سأقوم بتلخيص أهم النقاط التي ستفيدك بحياتك.
وقمت بإدخال نظام الترتيب والتعديل ضمن مشروع التخطيط الذي أسسته Plan it، لما لمسته من تأثير في تغيير حياة الكثيرين، والآن أنقل لك عزيزي القارئ بعض النصائح المهمة التي ستساعدك لا محالة.
ترتبط أغراضنا الشخصية بمشاعرنا بشكل كبير، ولكل لبس ذكرى مرتبطة به سواء سعيدة أو لأ، ولشدة تعلقنا بأدواتنا الشخصية تجعلنا نستصعب التخلص منها، مما يسبب تكرار لأحداث حياتنا، أو استمرار زيادة الوزن، أو مشاعر معينة.
والحقيقة أن التخلص من الأغراض الشخصية لا يقتصر على الملابس ، بل بكل مستلزماتنا، من أحذية، حقائب، صور، ملفات، كتب، حجابات، ديكورات وغيرها، كل ما يرتبط لك يحمل لك مشاعر والحل هو التخلص من المشاعر السلبية والماضي عن طريقها، إسأل أي شخص عن شعوره بعد تخلصه من أوراق قديمة، أو ملابس قديمة وسيجيبك: أشعر براحة نفسية، وهذا صحيح فالتخلص من الزائد عن الحاجة يساعد على تخلص مشاعر سلبية معلقة في منطقة القلب والصدر، ولن أخفيك أنها تساعد حتى على خسارة الوزن.
وللتخلص من الأغراض الزائدة وإعتماد اسلوب الترتيب عليك القيام بمهمتين: الأولى الرمي والتخلص من الزائد و الثانية تحديد أماكن تخزين الأغراض التي تحتاجها. والسبب أن أغلب الأشخاص يقومون بشراء مساحات لتخزين أغراض زائدة قبل رمي ما لا يحتاجون إليه فيصبح التكدس أكثر وتقل المساحات لذلك الرمي والتخلص من الزائد يأتي أولاً قبل شراء أي قطعة جديدة.
ومن النصائح المهمة في مهمة الترتيب أن تكون مقسمة على حسب الفئة وبتسلسل، كأن تقوم اليوم بترتيب الملابس ، ثم الكتب، ثم الأوراق والمستندات، ثم أغراض تحمل ذكريات ومشاعر ، ويفضل أن تكون الصور والذكريات آخر مرحلة بالترتيب والسبب أنك ستكون قد اعتدت الترتيب فلا تقوم بالتكاسل ولا تقف على كل ذكرى فتتعطل.

أيضاً حين تقوم بهذه المهمة أرجو أن لا يراك أحدهم في المنزل فتتحول الأغراض من غرفة نومك الى غرفة نوم شخص آخر هو على الأغلب لن يستخدمها.
ولكن ماذا أرمي ومن ماذا أتخلص؟

رمي الأشياء التي لم تعد صالحة للعمل سواء أجهزة كهربائية ، أدوات وغيرها ما لا يمكن إصلاحه، فوجودها يعني احتلال مساحة تخزين بلا معنى والاضطرار للبحث عن خزائن لحفظ شيء لا يمكن الإستفادة منه.

كذلك رمي أشياء إنكسرت فلا يمكن أن تنظر لقطعة جميلة بطرف مكسور والسبب أنها غالية أو تحمل ذكرى، حتى أن التخلص منها من سنن الرسول عليه الصلاة والسلام، فأرجوك تخلص منها.

أيضاً الملابس التي باتت بموضة قديمة أو اختلف حجمها، أعرف مقولة مشهورة للأغلبية ( بخليه لمن أضعف!)، وغالباً لا يعود الشخص لذلك الوزن وإن عاد ستكون موضة تلك القطعة انتهت، وكذلك تخلص من تلك القطع التي لم ترتديها منذ ٦ شهور، لأنك لو كنت تحتاجها لارتديتها تلك الفترة، فاجعل لك مساحة أخرى في دولاب الملابس. والحل الأسهل لحل موضوع الملابس هو أن تقوم بفحص قطعة قطعة من خلال ارتداء كل قطعة ومعاينتها في المنظرة، هل تناسب عمرك؟ هل تحتاج للتصليح فتعطيها للخياط ؟ أم أنها تحتاج للرمي؟ أم يمكنك التبرع بها للجان الخيرية؟

كذلك تخلص من الكتب التي لم تقرأها أو لم تعجبك، أو ان كنت تملك منها عدة نسخ فغيرك بحاجة لها أكثر منك وكذلك استطعت أن توفر مساحة في مكتبك. فالتخلص من كتب ومعلومات لا نحتاجها يجعلنا نكتسب معلومات جديدة. فعصر السرعة والمعلومات التي نعيش فيه الآن يجعل المعلومة تتطور كل ٦ شهور، فماذا تحتاج لمعلومات قديمة؟

الأحذية التي تحمل وزننا طوال اليوم ألا تحتاج للتأكد إن كانت تصلح للارتداء أم لأ؟ قم بتجربة كل حذاء هل تشعر بالراحة أم أنه يؤلمك ولكن لأنك قمت بشراءه بقيمة عالية فيصعب التخلص منه؟ أرجوك تخلص منه لأنك لن ترتديه بسبب الألم الذي ستشعر به، فراحة القدم مهمة بارتداء الحذاء.

كذلك للنساء المحجبات، هل قمت من التأكد من كل حجاب؟ هل الألوان التي ترتدينها مناسبة لسنك؟ هل تحتاج أي منها لتصليح أو تغيير؟ هذه مهمتك الآن للتأكد منها.

تفحص غرفة نومك، المطبخ، غرفة المعيشة وك غرفة في المنزل، هل هناك ديكور لا يصلح بهذا المكان؟ هل هناك قطعة مكسورة ويجب رميها؟ أم أنك تحتفظ بأطقم وقطع لا تنتمي لبعض أرجوك قم بالتخلص منها واستبدلها بما هو أفضل فمن حق نفسك عليك أن تعيش في بيئة نظيفة ومرتبة.

حتى الحمام الذي يعتقد الكثير أنه مكان لقضاء الحاجة فلا يحتاج لاهتمام أو ديور هو اعتقاد خاطئ، فاضافة بعض الديكورات وتنظيف المكان وترتيب الأغراض مهم جداً، كذلك إن كنت تقوم بشراء حاجياتك للنظافة الشخصية وتخزنها، عليك أن تتأكد من تاريخ صلاحية كل غرض وأن تلتزم بالفترة الزمنية للاستخدام، فلست بحاجة لاستخدام أكثر من شامبو وصابون للاستحمام وتنسى واحد فتنتهي صلاحيته وتكون نهايته سلة المهملات فتكون خسرت المال والقطعة.

وأعتب كثيراً على مشاركاتي في برنامج التخطيط على حرصهم على شراء وامتلاك كل قطعة مكياج في السوق، خاصة بعد كم الدعايات والإعلانات الهائلة التي تذهب عقل البعض منهم في هذا الوقت، عزيزتي أولاً عليك أن تدركي أنك جميلة كما أنت بكل حالاتك، ثانياً أنت لست بحاجة لمئة أمر شفاه فأن أتحدى ان كنت ستقومين باستخدامهم جميعاً، وان فعلت ستكون صلاحية البقية انتهت، فاحرصي على شراء ما تحتاجينه فعلاً وتقومين باستخدامه .

الحقائب المكدسة ف يذلك الدولاب التي اشتريتي نصفهم بناءً على راس المجتمع بأنه يجب الحصول عليها هل تقومين بارتدائها؟ فكثير ن الأشخاص الذين لا يقوون بترتيب أغراضهم الشخصية ينسون ما يمتلكون حقاً، لذلك أنصح دائماً أن يقوم الشخص بأخ وقته بترتيب أغراضه الشخصية أولاً من خلال التأكد من صلاحية الأغراض، و رمي ما لا يحتاجه، ثو تخزينه بترتيب منظم كأن أن يكون على حسب فئة اللون أو الشكل أو النوع، ثم يمكنكم استخدام الورقة والقلم أو مذكرة الهاتف لتسجيل ما تملتلكونه فذلك يساعدك على عدم شراء قطع مكررة وخسارة مبلغ مالي بلا فائدة.

الصور، الهدايا ، الذكريات التي قمنا بالاحتفاظ بها منذ صغرنا، كيف حالها؟ أعلم أن نصف أو أكثر من تلك الصور هي لأشخاص نسيناهم أو انقطعت علاقنا بهم، أرجوكم تخلصو منها فلسنا بحاجة للاحتفاظ بصور أشخاص لم يحافظو على وجودنا في حياتهم أصلاً، وتلك الهدايا التي أهدوها لنا ان لم تحمل لنا ذكرى جميلة فما حاجتنا لها؟ أرجوكم احتفظوا فقط بتلك الذكريات الجميلة التي تشعركم بالحب فقط .

الأوراق الرسمية والمهمة لا يمكنك التخلص منها، ولكن أتمنى أنك على الأقل قمت بوضعها بملفات مرتبة ومحددة لكل غرض فيسهل عليك الحصول عليها عند الحاجة، أوراقك الشخصية هي ملك لك ولا يمكنك وضعها عند والديك ، يمكنك التخلص من الفواتير الزائدة والغير مهمة او ما انتهى تايخ تأمينها أو صلاحيتها.

ولا يمكنك عزيزي القارئ أن تشعر بقيمة ما كتبته إلا بعد أن تجرب

ذلك بنفسك، من خلال عمل حملة منزلية أو مكتبة لتنظيف وترتيب كل ذلك ، ثم ستعرف أن من خلال الترتيب اليومي وإعادة كل غرض لمكانه فلن يكون هناك حمل ثقيل عليك في الترتيب. وتذكر أن ترتيب ذلك يساوي ترتيب لحياتك وذاتك.

——————————————————-
ان كنت ترغب بسماع المقالة الصوتية اضغط على الرابط بالاسفل
‏⁦‪مقالة صوتية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s